حماس تدعو إلى مظاهرات للتنديد بإدراجها منظمة إرهابية من قضاء سلطة الانقلاب المصرية

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم إلى مسيرات ومظاهرات في قطاع غزة للتنديد بقرار محكمة مصرية اعتبر الحركة منظمة إرهابية.
وقال مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال إن التحركات والمسيرات الشعبية ستتواصل اليوم، حيث يتوقع خروج مسيرة في رفح قرب المعبر جنوب قطاع غزة للتنديد بالقرار القضائي المصري، وسط حالة من الاستهجان والاستنكار تسود القطاع، وأمل بعودة مصر عن هذا القرار الذي وُصف بالخطير والصادم.

[ads2]
ودعت حركة حماس عبر مكبرات المساجد في مدينة غزة للخروج اليوم في مسيرات رافضة للقرار المصري وداعمة للحركة والمقاومة.
وشهد قطاع غزة الليلة الماضية مسيرات في المنطقة الوسطى، خاصة مخيم جباليا، حيث شارك الآلاف في مسيرة جابت شوارع المخيم.
ورفع المشاركون في المسيرة شعارات تؤكد شرعية المقاومة الفلسطينية، وتطالب السلطات المصرية بالتراجع عن هذا القرار الذي وصفته بالخطير، كما خرجت مسيرة أخرى في مخيم النصيرات وسط القطاع، حيث عدت القرار المصري استهدافا للشعب الفلسطيني ومقاومته.
وقال القيادي في حركة حماس مشير المصري -في كلمة له على هامش المسيرة- إن “حكم محكمة الأمور المستعجلة المصرية يمثل انقلابا على التاريخ”، وهو “يسيء إلى مصر وينال من دورها القومي”.

هذا وقد ناشد القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل رضوان ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي التدخل العاجل لإلغاء قرار المحكمة المصرية الذي اعتبر حماس “منظمة إرهابية”. وتأتي هذه المناشدة في وقت يصل فيه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى الرياض اليوم في زيارة يلتقي خلالها الملك السعودي.
وفي السياق، دعا المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري -في بيان صحفي- الأطراف العربية لاتخاذ إجراءات عاجلة لتدارك ما وصفه بالانهيار والتدني في الموقف المصري من القضية الفلسطينية بعد قرار محكمة القاهرة للأمور المستعجلة اعتبارها منظمة إرهابية وحظر جميع أنشطتها في مصر.
ووصف المتحدث باسم حماس القرار بأنه “عار كبير يلوث سمعة مصر، وهو محاولة يائسة لتصدير أزماتها الداخلية”، كما رأى أبو زهري أن هناك تنسيقا بين الحكومة المصرية وإسرائيل ضد المقاومة الفلسطينية، مضيفا أن الدليل على هذا التنسيق هو حكم المحكمة المصرية باعتبار حماس حركة إرهابية بالتزامن مع تصريحات لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال فيها إن ذلك الحكم القضائي يصبّ في مصلحة إسرائيل.
من جانبه، رأى الناطق باسم حماس في غزة فوزي برهوم أن مصر بعد هذا القرار “المُسيّس الذي يخدم العدو الإسرائيلي، لم تعد راعيا نزيها لأي ملف من ملفات الشعب الفلسطيني، وخاصة ملف المصالحة”.

وقد نددت فصائل فلسطينية عدة بالقرار القضائي المصري، ودعت إلى التراجع عنه، فقد رفضت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين قرار المحكمة المصرية، وقالت -في بيان لها- إن القرار لا يعكس “الموقف الحقيقي للشعب المصري، وإنه لن يخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي”.
كما عدّ الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية مصطفى البرغوثي قرار المحكمة المصرية غير مدروس، وأعرب في حديث للجزيرة عن أمله في إعادة النظر بسرعة في هذا القرار، مؤكدا أن حماس جزء من الحركة الفلسطينية وليست حركة إرهابية.
ووصفت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قرار المحكمة المصرية “بالمتسرع، وأنه يأتي في توقيت غير مناسب”، كما رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القرار القضائي المصري، ورفضت -في بيان لها- القرار، ووصفته بأنه غير مسؤول.
وإسلاميا، أعرب الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القره داغي عن استنكاره الحكم المصري الصادر بحق حماس، ورأى -في بيان له- أن الحكم يمثل صدمة كبيرة ومؤسف من بلد عربي وإسلامي.
وطالب القره داغي الأمة الإسلامية والعربية شعوبا وملوكا ورؤساء وحكومات “بالوقوف بجانب حركة حماس وجميع حركات ومنظمات وجماعات النضال والتحرر الوطني على أرض فلسطين، ودعمها وليس محاربتها أو تقويض تحركاتها الساعية إلى تحرير الأرض والمقدسات من أيدي الصهاينة المغتصبين”.

الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: