حماس تدعو البلدان العربية لطرد سفراء الاحتلال من بلدانهم

حماس تدعو البلدان العربية لطرد سفراء الاحتلال من بلدانهم

دعت حركة المقاومة الإسلامية  “حماس” الدول العربية والإسلامية لاتخاذ موقف حاسم اتجاه ما يقوم به العدو الصهيوني  ضد المسجد الأقصى، مؤكدة أن أقل ما يمكن فعله هو سحب سفرائها من دولة الكيان وطرد سفراء الاحتلال  من عواصمها.

وقالت الحركة في بيان : إن ”  كل محاولات القمع والطمس لن تفلح في منع ثورة عارمة من أجل الأقصى، وإن سيل الأمة أقوى من سدود الاحتلال وأعوانه، وإن يوم الثورة قادم لا محالة والانفجار عنوان المرحلة”

وحملت الحركة المجتمع الدولي المسؤلية عما يجري من جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني داعية فصائل المقاومة إلى التصدي لهذه الجريمة بكل الوسائل.

وشددت الحركة على أن القدس هي عنوان المعركة الكبرى مع الاحتلال منذ احتجاجات عام 1920 في القدس، مروراً بثورة البراق 1929 وأثناء احتلال القدس عام 1948 وما تلاها عام 1967، ثم حرق المسجد الأقصى بيد الصهاينة عام 1969، ثم كل مخططات التدنيس والتهويد إلى يومنا هذا.

وأكدّت أن ما تمارسه السلطة اليوم من قمع للمقاومة وملاحقة للمقاومين في الضفة المحتلة، وحصار وتعذيب لأهل غزة وإذلال للفلسطينيين في الشتات، “لهو جزء لا يتجزأ من عملية اشغال الشعب وتشتيت جهده وحرف أنظاره عن جريمة التهويد”.

هذا ويذكر أن نظام الانقلاب في مصر  أعاد فتح السفارة الاسرائيلية في القاهرة  في نفس اليوم الذي  أعلن فيه وزير الدفاع الصهيوني  المرابطين  تنظيما إرهابيا محظورا.

ودان نائب رئيس الحركة الإسلامية في داخل فلسطين الشيخ كمال الخطيب افتتاح السغارة الصهيونية في مصر وقال : “وكأن إسرائيل تدرك تماما أنها امام أنظمة تعطيها الإشارة الخضراء للتعبير عن رضاها بما يجري بالاقصى المبارك” .

وأضاف الخطيب أن المؤسسة الصهيونية باقتحامها للمسجد الأقصى خلال ثلاثة أيام متتالية تضرب عرض الحائط كل القيادات العربية والإسلامية والفلسطينية ولا تكترث لهم ولا لتصريحاتهم

وقال الخطيب أن اسرائيل مغتنمة الوضع العربي المنقسم مثل مصر في انقلابها وسوريا في مجازرها والعراق واليمن بما يجري فيهما وفلسطين وما فيها من تنسيق أمني من الدرجة الأولى بين السلطة الفلسطينية والكيان المحتل .

وطالب الخطيب كبير المفاوضين صائب عريقات بالالتحام مع الشعب الفلسطيني وضرب كل الاتفاقيات وعلى رأسها اتفاقية أوسلو كما يفعل الكيان الصهيوني

وأكد  الخطيب أنه لا يتوقع أي موقف للنظام العربي خاصة وأن النظام المصري أعاد فتح السفارة الاسرائيلية في القاهرة  في نفس اليوم الذي  أعلن فيه وزير الدفاع الصهيوني  المرابطين شرف الأمة تنظيما إرهابيا محظورا

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: