حماس تدعو عباس لبيان موقفه من اتهامات مصر

دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى إعلان موقفه مما وصفته بالتحريض الإعلامي المصري المستمر ضدها، وطلبت منه التدخل لوقفه, وخاصة بعد اتهام السلطات المصرية عناصر من الحركة بالتورط في قضية اقتحام السجون إبان ثورة 25 يناير، وهو ما نفته حماس.

وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري في بيان صحفي إنه “طالما سمعنا عباس وهو يدعو حماس لعدم التدخل في الشأن المصري وهو يعلم أنها لا تتدخل، واليوم نطالبه أن يقوم بدوره في مواجهة حملات التحريض ضد الشعب الفلسطيني التي تجاوزت كل الحدود ولم تتورع عن استهداف الشهداء والأسرى”.

وكان أبو زهري قال أمس إن السلطات المصرية تحاول تصدير أزمتها الداخلية إلى غزة، ودعاها إلى الكفّ عن تلفيق الاتهامات للحركة ومحاولة تشويه صورتها، ونفى تورّط فلسطينيين من حماس كما جاء في قرار اتهام الرئيس المعزول محمد مرسي.

وأكد أبو زهري أن بعض الأسماء المذكورة في قضية هروب مرسي من سجن وادي النطرون، هي إما لمعتقلين في السجون الإسرائيلية وإما لمن استشهدوا قبل ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 بسنوات.

وكانت وكالة رويترز نقلت قبل نحو أسبوعين عن مسؤولين أمنيين ودبلوماسيين مصريين أن القاهرة ستعمل على تصفية وتدمير حماس في قطاع غزة، وهو ما اعتبرته الحركة دليلا على استمرار سياسة التحريض والكراهية والقتل للشعب الفلسطيني.

وقال مسؤول أمني كبير -طلب عدم نشر اسمه- “غزة هي التالية”. وأضاف “لا يمكننا أن نتحرر من إرهاب الإخوان في مصر دون وضع نهاية له في غزة الواقعة على حدودنا”.

يشار إلى أن الجيش المصري اتجه منذ الانقلاب العسكري -الذي أطاح بالرئيس مرسي- لتضييق الخناق على اقتصاد غزة عبر تدمير معظم الأنفاق البالغ عددها 1200، التي كانت تستخدم في تهريب الغذاء والسلع الأساسية إلى القطاع الذي يعاني من حصار إسرائيلي.

وتتهم مصر حماس بدعم جماعات مسلحة صعدت هجماتها ضد قوات الأمن في شبه جزيرة سيناء في الأشهر القليلة الماضية، وامتدت الهجمات إلى القاهرة ومدن أخرى، وتنفي جماعة الإخوان المسلمين وحماس اتهامات الإرهاب الموجهة إليهما.

الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: