“حماس” تدعو للرباط بالأقصى للتصدي لمحاولات اقتحامه

دعت الحكومة الفلسطينية في غزة أهالي مدينة القدس والداخل الفلسطيني وكل من يستطيع الوصول إلى المسجد الأقصى “إلى استمرار التواجد والرباط فيه، لنصرته وإفشال أية محاولات جديدة لاقتحامه وتدنيسه من قبل الصهاينة”.
وحيت حكومة “حماس” في بيان لها عقب اجتماعها الاسبوعي، اليوم الثلاثاء، في مقر مجلس الوزراء بغزة “حشود المرابطين المقدسيين والذي قاوموا الاحتلال وتصدوا لمحاولات الاقتحام بصدورهم العارية”.
واستنكرت محاولات الاحتلال المتواصلة لتدنيس المسجد الأقصى المبارك، التي كان آخرها محاولات المستوطنين بعمل احتفالات بما يسمى الأعياد اليهودية في باحات الأقصى.
وأكدت حكومة غزة، على حق الشعب الفلسطيني في الدفاع عن نفسه ومقاومة المحتل بكافة الأشكال المتاحة، مشيرة إلى أن عمليات المقاومة حق ورد طبيعي على جرائم المحتل المستمرة.
وجددت الحكومة مطالبتها بضرورة إنهاء المفاوضات ورفضها لأي تمديد لها، داعية “لوضع استراتيجية وطنية متفق عليها لمواجهة المحتل مبنية على أسس الحفاظ على الثوابت والحقوق وتتبنى المقاومة بكافة أشكالها”.
وعبرت عن فخرها واعتزازها “بالإنجاز الكبير لقيادة الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال ووصولها لكسر وإنهاء العزل الانفرادي للأسرى الأبطال إبراهيم حامد وضرار أبو سيسي”.
وأكدت حكومة حماس دعمها والشعب الفلسطيني للأسرى ومطالبهم العادلة، مطالبة كافة الجهات الرسمية والدولية والشعبية بالوقوف بكافة الطرق لجانبهم.
ومع حلول ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، توجهت الحكومة بالتحية والاعتزاز إلى الأسرى القابعين في سجون الاحتلال، مشددة على أن قضية الأسرى ستبقى في سلم أولويات الحكومة حتى يتم الإفراج عن كافة الأسرى في سجون الاحتلال.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: