حماس تطالب السلطة الفلسطينية برفض طلب فرنسا المتعلق بعدم ملاحقة قاتل الرئيس عرفات

طالبت كتلة التغيير والإصلاح في المجلس التشريعي التابعة  لحركة حماس في بيان لها أمس الاربعاء بعدم التغطية على قتلة الرئيس الراحل ياسر عرفات، وعدم المماطلة في ملاحقة المجرمين الذين تورطوا في اغتياله.

وجاء بيان الكتلة على إثر ما أفاد به  توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الفلسطينية  ورئيس لجنة التحقيق في ملابسات استشهاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات عام 2004، أن السلطة الفلسطينية تسلمت قبل 20 يوما رسالة من فرنسا طالبت فيها  التعهد بعدم الحكم أو تنفيذ حكم الإعدام في حق من اغتال الرئيس ياسر عرفات ومن ساعد على ذلك .

وأضاف  الطيراوي أن فرنسا حددت مهلة للسلطة الفلسطينية بخمسة عشر يوما للرد على طلبها .

وقالت الكتلة  أن ما ذكره رئيس لجنة التحقيق في وفاة عرفات توفيق الطيراوي في تصريحاته لم يزد قناعتنا قيد أنملةأن الرئيس عرفات تم اغتياله

وأضافت في بيانها : “تجدد الكتلة مطالبتها التي طالبتها مسبقاً بملاحقة قتلة الرئيس أبو عمار (ياسر عرفات) الذي كان اغتيالا مدبراً، وتورطت به أيدٍ خبيثة منسقة ومتفقة مع الاحتلال الصهيوني الذي هدد باغتياله أكثر من مرة”.

وتابعت: “فالذئب معروف، ولا زلتم تقصّون أثره، وعلى الأجهزة الأمنية والقضائية القانونية الإسراع باتخاذ الإجراءات الكفيلة بملاحقة قتلة أبو عمار أينما كانوا وأيما كان منصبهم”، كما قال البيان.

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: