حماس تطالب بتقديم قادة الاحتلال إلى المحكمة الجنائية الدولية بعدتقرير أممي أثبت ارتكاب جرائم حرب في العدوان الأخير على غزة

حماس تطالب بتقديم قادة الاحتلال إلى المحكمة الجنائية الدولية بعدتقرير أممي أثبت ارتكاب جرائم حرب في العدوان الأخير على غزة

 رحبت حركة المقاومة الإسلامية  حماس  بتقرير لجنة التحقيق الأممية بشأن العدوان الصهيوني على قطاع غزة في صائفة 2014  واعتبرته إدانة صريحة للاحتلال .

وطالبت  حماس في بيان أصدرته اليوم الاثنين بتسليم قادة الاحتلال  إلى المحكمة الجنائية الدولية وكافة المحاكم الدولية لمحاكمتهم على جرائمهم بحق الشعب الفلسطيني بغزة .

[ads1]

 هذا وقد أكد التقرير الذي عرضته لجنة التحقيق المستقلة التابعة للأمم المتحدة في جينيف اليوم الاثنين أن العمليات التي نفذها الجيش االصهيوني في صيف العام 2014 بقطاع غزة، وتحديدا في مناطق خزاعة والشجاعية ورفح، ترقى إلى جرائم حرب.

وأشار التقرير إلى مقتل 1462 فلسطينيا -ثلثهم أطفال- خلال هذه الحرب التي استخدم فيها الاحتلال “قوة تدميرية” تمثلت في أكثر من ستة آلاف غارة جوية، وإطلاق نحو خمسين ألف قذيفة مدفعية على مدى 51 يوما.

وهاجم رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين ناتنياهو التقرير ووصفه بالمنحاز نافيا أن يكون كيانه قام بجرائم حرب في غزة

وأضاف ناتنياهو أن اللجنة الدولية عُينت من قبل “مجلس يطلق على نفسه  مجلس حقوق الانسان لكنه يقوم بكل شيء عدا الاهتمام بحقوق الإنسان.

وقال التقرير أيضا إن بعض ما قامت به فصائل المقاومة الفلسطينية يرقى إلى جرائم حرب، مشيرة إلى “تصفية العملاء”، واستهداف “مناطق مدنية صهيونية بالصواريخ.

 وقد انتقد المتحدث باسم حركة حماس سامي أبو زهري مساواة التقرير “غير المنطقية” بين الطرفين في بعض أجزائه، بإشارته إلى بعض أفعال فصائل المقاومة الفلسطينية.

وقال أبو زهري إن المقاومة ركزت على استهداف العسكريين، بينما ركزت قوات الاحتلال على استهداف المدنيين.

هذا ويذكر أن المدعية العامة بالجنائية الدولية فيلاهاي فاتو بنسودا   أشارت الشهر الماضي  إلى أن  المحكمة قد تستدعي للتحقيق ضباطاً وموظفين صهاينة  إذا ثبت تورطهم في جرائم حرب خلال عدوان الصيف الماضي على قطاع غزة.

وأضافت فاتو بنسودا أن التحقيق لن يقتصر على الضباط والمسؤولين الصهاينة الكبار فقط بل قد يشمل أيضا من هم في درجات وظيفية أقل.

الصدى +الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: