حماس تعدم أحد قياداتها بتهمة التخابر وكشف شبكات لأنفاق المقاومة

كشفت مصادر مطلعة في قطاع غزة عن تصفية حركة حماس مؤخراً لأحد قادتها الميدانيين في بلدة جباليا شمال قطاع غزة بعد اكتشاف تورطه في التخابر مع الاحتلال الإسرائيلي في عملية أمنية معقدة أثبتت طلوعه في الكشف عن شبكات لأنفاق المقاومة في شمال القطاع.

وقالت المصادر ” إن جهاز الأمن الداخلي اثبت تورط المدعو ” ب. خ” بالتخابر مع الاحتلال الإسرائيلي بعد شبهات دارت حوله على إثر مقتل زوجة أخيه بطلق ناري مطلع العام الحالي حيث قيل حينها أن الحادث كان نتيجة العبث بالسلاح ولكن الحقيقة أثبتت أن “خ” متورط في قتلها بعد اكتشافها لتخابره مع الاحتلال الإسرائيلي “.

وأوضحت المصادر أن عملية التصفية جرت في شمال قطاع غزة بحضور عدد من قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحماس وعدد من ذويه.. مشيرة إلى أن حركة حماس تكتمت عن القضية كون “خ” أحد القادة البارزين في كتائب القسام والمسؤول عن إحدى المناطق الحيوية في شمال قطاع غزة.

وذكرت المصادر أن والد المذكور حاول في إحدى المرات تصفية نجله داخل السجن باستخدامه “مسدس” ولكن عناصر أمن حماس تمكنوا من اكتشافه ومنعوه من الزيارة, ولفتت المصادر إلى أن “خ” متورط في كشف شبكات لأنفاق المقاومة وخاصة لحركة حماس في شمال القطاع جرى قصفها في العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة مؤكدةً أن تلك الحادثة كانت أولى الشبهات التي دارت حوله كونه كان المسؤول عن استخبارات إحدى المناطق في شمال قطاع غزة.

وكشفت المصادر أن قيادة كتائب القسام قررت عقب تلك العملية تغيير أمن شبكات الأنفاق حيث جرى تشديد الحراسة عليها من قبل حلقات مغلقة لعدم التمكن من كشفها من قبل الاحتلال الإسرائيلي أو المعاونين معه كما جرى مع “خ”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: