حماس تنفي اتهامات بالتدخل في الشان المصري

تزايدت مؤخرا التهم الموجهة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتدخل في الشؤون الداخلية لمصر قبل وبعد الانقلاب العسكري، وهو ما تنفيه الحركة التي تقول إن خصومها في الداخل والخارج هم من يروجون لهذه الاتهامات دون أن يقدموا دليلا واحدا يثبت ما ذهبوا إليه.

لكن خصوم الحركة ومنهم حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) يرون أن حماس تدخلت في الشؤون الداخلية لمصر بشهادة الحكومة المصرية الحالية والإعلام المصري، مشيرين إلى وجود قضايا في المحاكم المصرية ضد حماس.

وترى حماس التي تسيطر على قطاع غزة الملاصق للأراضي المصرية أنها لا تتدخل بتاتاً في الشأن المصري، وأنها تتحدى أن يتم إعلان أسماء قتلى أو معتقلين تابعين لها في السجون المصرية.

‘لم ولن نتدخل’
ويقول المتحدث باسم الحركة سامي أبو زهري إن ‘حماس لم تتدخل في الشأن المصري في أي وقت من الأوقات، ولم تتدخل في عهد (الرئيس المخلوع) حسني مبارك ولا في عهد الرئيس محمد مرسي ولا في المرحلة الحالية’.

وأوضح أبو زهري في حديث للجزيرة نت أن ‘موقف حماس الإستراتيجي هو عدم التدخل في الشؤون الأخرى، حتى لو كان هدف ذلك مواجهة الاحتلال’ مشيراً إلى أن إسرائيل اغتالت قياديين من حماس في دول عربية ومع ذلك لم تتدخل الحركة.

وشدد على أن ‘كل ما يذكر من ادعاءات في بعض وسائل الإعلام يستند إلى مصادر مجهولة ولا أساس له من الصحة’ وتحدى أن يثبت أي طرف رسمي أو غير رسمي وجود يد لها في الأحداث الداخلية المصرية.

ودلل الناطق باسم حماس على ما يقوله بما راج في الإعلام المصري الأسابيع الأخيرة ‘عن وجود القيادي بحزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أسامة ياسين في غزة، ولكن بعد يومين تم اعتقاله في القاهرة’.

قضايا ومحاكم
في المقابل قال القيادي بحركة فتح يحيى رباح إن الحكومة المصرية والإعلام الرسمي والخاص في مصر هو الذي يقول إن حماس تتدخل في الشأن المصري، وإن هناك قضايا مرفوعة ضد الحركة أمام المحاكم المصرية.

وأوضح رباح للجزيرة نت أن الجيش والداخلية والحكومة والرئاسة في مصر تقول إن لديها أدلة ووثائق عن تدخل حماس في شؤون البلاد، مبيناً أن هذه الوقائع ‘لم تعد مقتصرة على ما يقال بالإعلام بل انتقلت لساحة القضاء’.

وشدد على أنه ‘لا يجوز لحماس أن تتعدى هذه الوقائع وتقول إنها اتهامات من حركة فتح، فهذا هروب للأمام كما عودتنا حماس’. وأضاف ‘الواضح للجميع أن حماس وضعت بيضها في سلة الإخوان للاستقواء بهم على الآخرين’.

سيناريو مرسوم
بدوره أكد الكاتب والمحلل السياسي مصطفى الصواف أن ‘محاولة الزج بحماس فيما يجري بمصر ليست محاولة جديدة فهي موجودة منذ عدة سنوات’ مشيراً إلى استمرار استخدام نفس السيناريو والأدوات لإقحام الحركة بما يجري في مصر.

وأوضح الصواف في حديث للجزيرة نت أن هناك مخططا دوليا ‘للقضاء على المقاومة في فلسطين حتى يؤمنوا البقاء للكيان الصهيوني، وهؤلاء يستخدمون التحريض والاتهامات لإثارة الفوضى وتسهيل مهمتهم’.

ويعتقد الكاتب أن جزءاً من هذا التحريض وهذه الاتهامات غرضها ‘تحريض الجيش المصري على التحرك ضد قطاع غزة’ والجزء الآخر يستخدم في محاربة جماعة الإخوان المسلمين في الداخل المصري.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: