وقعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على وثيقة اشترطها الرئيس الفلسطيني محمود عباس تطالب السلطة الفلسطينية بالانضمام لعضويةالمحكمة الجنائية الدولية، من أجل ملاحقة قادة إسرائيل كمجرمي حرب.

وقال موسى ابو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في تصريح على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إن الحركة وقعت على الورقة التي اشترط الرئيس عباس موافقة كافة الفصائل الفلسطينية عليها قبل توقيعه على ميثاق روما في سبيل الحصول على العضوية في المحكمة الجنائية الدولية.

بدوره قال عزت الرشق عضو المكتب السياسي للحركة إن حماس وقعت على الوثيقة ليتسنى للقيادة الفلسطينية ملاحقة قادة إسرائيل كمجرمي حرب على “الجرائم والمجازر التي ارتكبوها بحق شعبنا”.

وأبدى الرئيس الفلسطيني ترددا في التوجه إلى المحكمة الجنائية الدولية مما عرضه لانتقادات من حقوقيين وقانونيين، لكنه برر تردده بعدم موافقة كافة الفصائل الفلسطينية على هذه الورقة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر دبلوماسي فلسطيني -طلب عدم ذكر اسمه- قوله إن مطالبة الرئيس عباس بتوقيع كافة الفصائل الفلسطينية على هذه الورقة جاءت من أجل أن تتحمل جميع الأطراف الفلسطينية المسؤولية “إذا شمل عمل المحكمة أفعالا فلسطينية قامت بها فصائل فلسطينية”.

وفي سياق متصل دعا الرئيس عباس ورئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل منظمة الأمم المتحدة لوضع جدول زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، وجاءت الدعوة بعدما عقد الطرفان مباحثات بالعاصمة القطرية الدوحة أمس وأول أمس، والتقيا فيها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد ال الثاني وتباحثا معه بشأن إنهاء العدوان الإسرائيلي على غزة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية