حماس في ذكرى الإنتفاضة: لن نعترف بإتّفاقية تقود للإعتراف بإسرائيل

قالت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة السبت إنها لن تعترف بأي اتفاقية أو وعد يقود إلى الاعتراف بإسرائيل.

وأضافت الحركة، في بيان صحفي بمناسبة ذكرى اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في ايلول/ سبتمبر 2000، أنها لن تعترف بأي اتفاقية تبرم مع إسرائيل “على حساب التنازل عن أرضنا وحقوقنا وثوابتنا ومقدساتنا”.

وشددت الحركة على أن “فلسطين.. كل فلسطين من بحرها إلى نهرها ملك لشعبنا الفلسطيني وأمتنا، وليس لمغتصب أي حق في ذرة تراب من أرضها”.

وأكدت حماس أن “المقاومة بأشكالها كافة وعلى رأسها المقاومة المسلحة هي الخيار الاستراتيجي الوحيد القادر على دحر الاحتلال من أرضنا، وهي الرد الأمثل على جرائم الاحتلال المتواصلة في الضفة الغربية والقدس″.

واعتبرت أن المفاوضات والتنسيق الأمني مع إسرائيل “تشكلان غطاء لاستمرار جرائم الاحتلال ضد أرضنا وشعبنا ومقدساتنا”، داعية الفصائل والقوى الفلسطينية إلى رفض مسار المفاوضات “التي ثبت عقمها وفشلها في تحقيق تطلعات شعبنا ولم تجلب له سوى المزيد من التفريط”.

وطالبت حماس مصر بـ”رفع الحصار عن غزة؛ لأنّ غزة شوكة في حلق الاحتلال، وهي التي تدافع عن كرامة الأمة، وعن أمنها في مواجهة العدو الصهيوني الذي يستهدف الجميع″.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: