“حماس”: لن نسلم سلاحنا مقابل إعادة اعمار غزة

 

جددت حركة المقاومة الإسلامية “حماس”، رفضها القاطع لمساومة إعادة اعمار غزة بتسليم سلاح المقاومة، مؤكدة انها لن تسكت عما يحدث للمسجد الأقصى المبارك من تدنيس يومي.

وقال القيادي في الحركة الدكتور اسماعيل رضوان خلال خطبة الجمعة اليوم (13|2) في المسجد العمري “الكبير” بغزة: نعبر عن رفضنا القاطع للمساومة على سلاح المقاومة، وكذلك نرفض الضغوطات والمؤامرات التي تحاك ضد قطاع غزة، من عدة أطراف”.

وأضاف :”لن نساوم على سلاح البندقية، والاحتلال يريد مقايضة اعمار غزة بسحب سلاح المقاومة”.

وتطرق رضوان إلى الحصار المستمر منذ ثمانية أعوام على قطاع غزة، وقال :”المعاناة شديدة في غزة جراء الحصار الذي طال كل مناحي الحياة ومن كل القطاعات الاجتماعية والصحية والتعليمية البيئية والإنسانية”.

وأضاف: ” كارثة إنسانية محققة تقع لأهلنا في القطاع ما بعد ثلاثة حروب شنها الاحتلال “.

واستنكر رضوان الصمت العربي والعالمي تجاه الحصار الإسرائيلي وما يتعرض له أهالي القطاع من أزمات في الكهرباء والوقود والرواتب وإغلاق المعابر والأنفاق، بالإضافة إلى معاناة أصحاب المنازل المدمرة في الحرب، كما أشار إلى وجود أكثر من 10 آلاف مريض وجريح بحاجة للعلاج بالخارج.

وأشار رضوان الى ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس من اقتحامات يومية ومحاولة لتقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانيا.

وأكد أن هذه المحاولات الصهيونية تتم على مراى ومسمع العالم وفي ظل صمت دولي وعربي لا مثيل له، داعيًا المقاومة إلى الدفاع عن المسجد الأقصى بكل ما تملك من قوة.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: