حمدان: أسر الجندي الصهيوني لا ننفيه ولا نؤكده ما لم تعلن المقاومة بالميدان

أكد أسامة حمدان مسؤول العلاقات الخارجية في حركة حماس، أن حديث الاحتلال عن أسْر أحد جنوده في عملية لكتائب القسام جنوب قطاع غزة “يظل رواية إسرائيلية لا يمكن تأكيدها أو نفيها ما لم تُعلن المقاومة عن ذلك”، وقال إن معلومات الميدان لا نستقيها إلا من المقاومة فقط.

وأضاف حمدان في تصريح خاص بـ “راديو الرسالة”، عصر الجمعة، أن المقاومة ستحترم وقف إطلاق النار طالما احترمه الإسرائيلي، موضحا أن الاحتلال هو من خرق التهدئة، “حين ظنّ أن بإمكانه تنفيذ عملية سهلة شرق مدينة رفح، وتوغل مسافة 2.5 كم داخل المنطقة الشرقية، لتباغته المقاومة وتشتبك معه، مكبِّدة إياه خسائر فادحة”.

وأشار إلى أن الاحتلال يحاول التركيز على قضية اختفاء الضابط الإسرائيلي “في حين أن أصل ما جرى هو مجزرة بحق الشعب الفلسطيني”، وفق قوله.

وذكر حمدان أن “المقاومة لو كانت تنوي أن تخرق وقف إطلاق النار لتحركت على كل المحاور، لكن ردة فعلها بشأن توغل رفح كانت في مكان الخرق فقط”.

وكانت وزارة الصحة أعلنت استشهاد 40 مواطنا وإصابة 250 في القصف الإسرائيلي على المناطق الشرقية لرفح، ليرتفع بذلك عدد الضحايا منذ بدء العدوان على قطاع غزة إلى أكثر من 1500 شهيد و8600 جريح.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: