حمص على أبواب مجاعة وشيكة..

حذّرت الأمم المتحدة، في تقرير لها، من مجاعة مرتقبة و امكانية تسجيل وفيات نتيجة نقص العناية الصحية في شمال محافظة حمص، بسبب استهداف قوات النظام السوري و القوات الروسية المتواصلة منذ منتصف الشهر الماضي.

و قالت المنظمة إن هذا الهجوم قطع الإمداد عن 120 ألف شخص شمال المحافظة، ونقلت عن تقارير حصول نقص حاد في الغذاء والسلع الأساسية والمواد الطبية والوقود، في وقت ارتفع فيه سعر الخبز إلى عشرة أمثاله في المدينة وهو ثمن لا تقدر عليه غالبية الأسر.

و أوضح التقرير أن شمال محافظة حمص معظمه أراض زراعية، لكن المحصول يشح في الشتاء لذلك من المتوقع تفاقم المجاعة خلال الأسبوعين القادمين.

كما أفادت الأمم المتحدة بوجود عجز في المواد الطبية الأساسية وافتقار مرضى الغسيل الكلوي في ريف حمص لعلاج ينقذ حياتهم، بينما تحدثت تقارير عن وفاة 14 من أصل 34 مريضا بالسرطان في المنطقة بسبب نقص الرعاية الصحية.

و أوضحت الأمم المتحدة أنّ انقطاع خطوط الإمداد منع وصول الغذاء إلى الرستن و تلبيسة والحولة، حيث يعاني قرابة 13% من الأطفال و25% من النساء الحوامل، من سوء تغذية متوسط أو حاد بمعدل أعلى بكثير من المتوسط المحلي الذي يبلغ 4.9%.

و قد تعرضت الرستن وتلبيسة لغارات جوية وقصف منذ نهاية أكتوبر الماضي، مما تسبب في انقطاع الكهرباء وانعدام مياه الشرب الجوفية فيهما.