حملة اعتقالات و مداهمات تزامنا مع انطلاق الدروس بالجامعات المصرية

تزامنا مع عودة الدروس بالجامعات المصرية، شنت قوات أمن الانقلاب، اليوم السبت، حملة اعتقالات ومداهمات واسعة لمنازل رموز وقيادات العمل الطلابي في نحو 12 جامعة، كما فرضت سلطات الإنقلاب تعزيزات أمنية مشددة بعربات الأمن المركزي و وحدات التدخل السريع على أبواب الجامعات و أسوارها.
و قال الأمين العام لحركة طلاب مصر القوية سعيد عبد الغني في تصريح صحفي إن قوات الأمن اعتقلت نحو 41 طالبا في الجامعات التي شهدتها المداهمات، مشيرا إلى أن حملة الاعتقالات بدأت قبل بدء العام الدراسي الجديد بساعات.
ولفت عبد الغني إلى أن سلطات الانقلاب تسعى جاهدة للسيطرة على الجامعات، وقد استعانت بشركات حراسات خاصة للتصدي لأي تحرك طلابي داخلها.
و تسببت الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها سلطات الانقلاب صباح اليوم في تكدس طوابير من الطلاب امتدت عشرات الأمتار أمام عدة جامعات.
و قال مصدر إداري بجامعة الأزهر إن عدد أفراد الأمن المتواجدين على البوابات يصل إلى ما يقرب من ألفي عنصر أمن.

و أوضح أن أفراد شركة الحراسة لا يحملون أي أسلحة، مشيرا إلى استعانتهم بأجهزة للكشف عن المعادن والتأكد من شخصية الطالب من خلال بطاقات جديدة تبين طلاب الجامعة من الطلاب المفصولين الذين سيمنعون من الدخول، والكشف عن هوية الغرباء بسهولة.

ولم يقتصر هذا الأمر على جامعة الأزهر فقط، إذ شمل جامعات القاهرة الكبرى (عين شمس، حلوان، القاهرة)، وطنطا والزقازيق ودمياط والسويس وسوهاج وبني سويف والمنيا.

و تأتي هاته الحملة لتكشف حجم تخوّف قادة الانقلاب في مصر من تحرّكات الطلبة و أنشطتهم الرافضة للنقلاب منذ تنحية الرئيس الشرعي للبلاد محمد مرسي من منصبه في جويلية 2013.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: