حملة “” دار دار دينار دينار : مبلغ زهيد لهدف عظيم( بقلم الاستاذ عمر بن حمادي )

حملة “” دار دار دينار دينار : مبلغ زهيد لهدف عظيم( بقلم الاستاذ عمر بن حمادي )

[ads2]

انطلقت اليوم 15 جوان 2016 على الساعة ال11 صباحا حملة “” دار دار ….دينار دينار “” بمقر ولاية قبلي وبدعم من السيد الوالي الذي شجع هذه المبادرة ورأى فيها منطلقا لغرس قيم العطاء والتعاون

وكانت هذه الحملة قد أطلقتها جمعية عناية للرعاية الصحية بقبلي برئاسة الأخت خامسة محرز لجمع مبلغ قدره 125 الف دينار لشراء آلة للكشف الاستباقي لمرض سرطان الثدي الذي استفحل بنسبة مهولة في صفوف النساء سيما ولاية قبلي فقد أثبتت الإحصائيات أن 5/1 من حالات الاصابة بهذا المرض يقع التفطن له بصفة مبكرة وأن حوالي 2000 إصابة سنويا تسجل وطنيا لذا بات من الضروري التصدي له باستنهاض الهمم وإحياء قيم التكافل والتآزر والتعاطف مع النساء اللواتي ابتلين بهذا الداء …فمنهن من تعجز عن الذهاب للكشف والتشخيص في مدينة أخرى وما يصحب ذلك من نفقات إضافية حتى أن الأسرة كلها تعاني من هذا العبء والثقل المادي والنفسي …. وقد تزامنت هذه الحملة مع الشهر الفضيل شهر رمضان … شهر المحبة والرحمة و المودة شهر تلاشت فيه هذه القيم وحلت محلها قيم مادية استهلاكية ,,,كما تزامنت مع أصوات التشكيك وعدم الثقة من بعض المواطنين الذين لا يبادرون ولايتركون من يرغب في المبادرة ويتهمون كل الجمعيات بالتحيل والفساد … أو يشككون في نجاح هذه الحملة بدعوى أن المختصين في العمل على هذه الآلة سوف يرفضون المجيء إلى قبلي والعمل بها …

إننا إذ نكبر ونحيي وندعم هذه الحملة ونرجو من كافة الجمعيات الصحية في الوطن عامة أن تنسج على منوالها وأن تلتزم الشفافية والثقة حتى نضمن ذوبان جبل الجليد من الثقة ويتهاوى صرح الشك بين المواطن والمجتمع المدني أو بين الشعب وسلطة الاشراف ؟؟ نحن الان بحاجة ماسة للمبادرات الجدية والإنسانية

نحن نعلم تمام العلم أن حجم الفساد الموجود بوزارة الصحة يفوق الخيال ولكن مرضى السرطان عموما لا ينتظرون حسم معركتنا مع أخطبوط الفساد وبراثن الخسة والإنانية لدى بعض مرضى سرطان السرقة والفساد والنذالة .

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: