حملة ضد ميشيل أوباما: زوجك تفوق على “بوكو حرام” في قتل المسلمات

أطلق سياسيون أمريكيون حملة مضادة للحملة التي تقودها  ميشال أوباما زوجة الرئيس الأمريكي باراك أوباما  لتحرير 200 فتاة وقع خطفهن من قبل مجموعة بوكو حرام الشهر الماضي

ففي إطار مساندتها للفتيات المخطوفات نشرت ميشال أوباما صورة لها على موقع “تويتر”، في البيت الأبيض وهي تحمل ورقة كتب عليها #BringBackOurGirls (أرجعوا لنا فتاياتنا)، مطلقة حملة على مواقع التواصل الإجتماعي الخميس 8 ماي 2014
كما ألقت كلمة عبر الإذاعة السبت 10 ماي 2014 عوضا عن زوجها باراك أوباما للتعبير عن غضبها من مجموعة بوكو حرام
وقالت في كلمتها: “مثل ملايين الناس في انحاء العالم أشعر أنا وزوجي بالغضب وانفطار القلب بسبب خطف أكثر من 200 فتاة نيجيرية من نزلهن المدرسي في وضح النهار ”

وأضافت : “هذا التصرف غير المعقول ارتكبته جماعة ارهابية مصممة على منع هؤلاء الفتيات من الحصول على تعليم. رجال كبار يحاولون وأد طموحات فتيات صغيرات”
لكن سرعان ما جاءها الرد عبر حملة مضادة من معارضين أمريكيين  لسياسة الرئيس الأميركي باراك أوباما، تنتقد صورة ميشال أوباما، ومنهم من حمل شعار: “زوجك قتل فتيات مسلمات أكثر من بوكو حرام” و ” لا يمكننا استرجاع موتانا”.
ونشر بعضهم الآخر صوراً لهم رافعين شعارات منددة بالسياسة الأميركية والرئيس أوباما، كما عدّل بعضهم الآخر الصورة التي نشرتها ميشال أوباما على “تويتر” وغيّروا شعارها.
ولاقت الحملة ضد ميشال أوباما صدى مختلفاً لدى سوريين سارعوا الى إطلاق حملة “مشابهة” تحت عنوان #BringBackOurCountry (أعيدوا لنا وطننا)، ناشرين صور الدمار في سورية وصور الأطفال والنساء تحت شعار ” زوجك الرئيس شريك في جرائم قتل السوريين ودمار سوريا” .
كما رأى البعض أن قصة خطف الفتيات النيجيريات قام بها أعداء الإسلام لأغراض متعددة من بينها تشويه المسلمين والتحضير لتدخل عسكري في ليبيا وغيرها من المناطق بحجة تحرير الفتيات المختطفات وغيرها من الحجج

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: