حول الأحداث الأخيرة : حزب التحرير يُدين ما وقع في باردو و يُطالب بكشف المنتفعين منه

في مداخلة له على قناة المتوسّط الفضائية أفاد الناطق الرسمي لحزب التحرير استنكارهم للحادثة التي وقعت في متحف باردو يوم الأربعاء 18 مارس و عبّر عن رفضه لمثل هذه الجرائم مستشهدا بآية ” من قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا”
و لكنّه بالمثل استنكر ما سمّاه ب “التعاطي السطحي و العاطفي ” مع هذا الحدث , حيث حمّل مسؤوليّة ما سمّاه ” دماء الأبرياء ” للدولة من خلال المطالبة بكشف المنتفع و المموّل لهذا ” الارهاب المفتوح ”  الذي رفض اختزاله في “مجموعة صغيرة من المجرمين ” بل أعرب أنّ هذه الحادثة لا يمكن تشخيصها و فهم تأويلاتها و نتائجها دون ربطها بالواقع الجزائري و الليبي وبالمثل الإرادة الأوروبية الأمريكية و مشاريعها للمنطقة .
و قد أشار بالحاج في الختام إلى “الفضائح السياسية” التي عرفتها البلاد في الآونة الأخيرة فيما يخصّ بعض أسماء أصحاب رؤوس الأموال و الفوضى الأمنية  و استياء الحكومة مما كُشِفَ من تداخل مخابراتي ذو بُعدٍ اقليمي و أمني في البلاد  و أنّ الاستهتار بمثل هذه الحقائق هو خدمة للمستفيدين منه و ضربٌ لمصلحة أهل البلد و إلهاءٌ عن المطالبة بالقضايا المشروعة لهم : استغلال ثروات البلاد , رفض التدخّل الأجنبي , …

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: