منصف المرزوقي

خارجية دولة الإمارات الراعية للثورات المضادة بالعالم العربي تتهجم على الدكتور المنصف المرزوقي

خارجية دولة الإمارات و الراعية للثورات المضادة بالعالم العربي تتهجم على الدكتور المنصف المرزوقي

شن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتى أنور قرقاش، هجوما على الرئيس التونسي السابق الدكتور المنصف المرزوقى ، زاعما أن أداء المرزوقى السياسى غير متزن، ويحاول تغطية فشله، بحسب تعبيره.

وجاء هجوم قرقاش على الدكتور المرزوقي على خلفية ما قاله عن دور إسرائيل و الإمارات في إجهاض الثورات العربية وذلك في حوار له مع” العربي الجديد ”

وقال المرزوقي  :إن ” الثورات المضادة التي قامت بعقل وتفكير إسرائيلي ومال إماراتي – أقول إماراتي على مسؤوليتي – وتنفيذ محلي، كان لديها غرفة عمليات موازية لغرف عمليات الثورات، وحرفت الثورات عبر المال والإعلام الفاسد، الذي نفذ أجندة الثورات المضادة. لذا نحن بصدد إعادة تقييم كل الأخطاء التي ارتكبناها لفهم تلك الاستراتيجية، لنبني ردة فعل لمواجهتها. مضيفا ” ومن جملة ما قمنا به، تأسيس مجلس “الدفاع عن الثورات الديمقراطية العربية”، لتوعية شعوبنا من ذلك المخطط، وسنواجهه لأننا ضمن سياق التاريخ وهم ضد التاريخ وسياقه”.

هذا وفي رده على تصريح المرزوقي وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتى أنور قرقاش فى سلسلة تغريدات عبر حسابه الرسمى على تويتر: “المرزوقى فى هجومه على الإمارات لا يخرج عن سياق أدائه السياسى بكل خفته وعدم اتزانه، صوت من الماضى يبرِّر إخفاقه، نبرة عالية تحاول أن تغطى الفشل، موقف الإمارات كان، ويبقى، لصالح استقرار المنطقة وتماسكها، ولعل المرزوقى يكون منصفا فى تقييمه للتفتت والتطرّف والإرهاب الذى يجتاح المنطقة”.

ويذكر أن تقارير وتصريحات إعلامية كانت قد أثبتت الدور الإماراتي في تغذية الثورات المضادة في مصر وليبيا وتونس .

فبخصوص تونس كشف الإعلامي صالح عطية في حصة بالمرصاد بقناة الزيتونة الجمعة 5 ديسمبر 2014 أنه تحصل على معلومات تؤكد وجود خلية أزمة بدولة الإمارات يديرها محمد حلان ومن بين عملائها في تونس القيادي بحركة نداء تونس محسن مرزوق

وأكد عطية أن هذه الخلية كلفت مرزوق باعتيال شخصيات سياسية مرموقة في تونس والقيام بانقلاب إذا فاز الدكتور المنصف المرزوقي في الانتخابات الرئاسية في الدور الثاني

محمد دحلان صحبة محسن مرزوق يشرفان على خلية أمنية استخباراتية إماراتية ندائية صهيونية فرنسية ترتع في البلاد وتهدد بالاغتيالات والفوضىللتذكير الفيديو من سبتمبر 2015

‎Posted by Chalbou9 Faceboooooooooook on‎ 22 يناير، 2016

كما وعدت هذه الخلية بمنح تونس 10 مليار دولار في حال فوز السبسي في الانتخابات الرئاسية

هذا وقد طالب صالح عطية القيادي بحركة نداء تونس محسن مرزوق بالتدخل في الحصة مباشرة لنفي أو إثبات هذه المعلومات لكنه لم يتدخل .

كما كشف عطية عن دخول القيادي السابق في حركة فتح الفلسطينية محمد دحلان باسمه إلى تونس تزامنا مع الانتخابات الرئاسية مضيفا أنه حالما انتبه عون أمن المطار لاسم دحلان استشار بعض زملائه فأكدوا له أنهم يعرفوه وقاموا بالبحث عنه للتأكد هل هو الفلسطيني محمد دحلان إلا أنه تبخر دون أن يعرف أحد أين ذهب وبمن التقى وأين سكن في تلك الأيام قبل أن يغادر تونس من جديد

كما كشف الإعلامي التونسي سفيان بن فرحات في قناة نسمة أن الباجي القائد السبسي أعلمه في لقاء خاص أن دولة الإمارات طلبت منه إعادة سيناريو مصر لإزاحة حركة النهضة التونسية للإيفاء بتعهداتها المالية لتونس إلا أن الرئيس الباجي القائد السبسي رفض ذلك وفضل سياسة الحوار والتوافق لتفادي الحرب الأهلية بالبلاد وإراقة الدماء.

ووفي مواصلة للتهجم على سيادة تونس ورموزها السياسية   كتب  من جهته نائب شرطة دبي ضاحي خلفان عبر حسابه الرسمي على تويتر  تغريدات ساخرة من الرئيس التونسي المنصف المرزوقي  ومن بين ما كتب : “يا جماعة الخير من يعرف اسم الرئيس التونسي يخبرني؟” و ” “المشكلة أن الواحد مش حاس أن المرزوقي له دور” و ” والله لو عندي واحد طيب مثل المرزوقي أقاعده وأقبله على راسه وأقول له يا حبيبي استرح.. أنت مش للتطوير أنت للتصوير”.

وقد أعقبت تدويناته العفنة وقفة احتجاجية من أحرار تونس يوم 12سبتمبر 2014 على الساعة الرابعة والنصف أمام سفارة الإمارات بتونس رفضا لتطاول المدعو ضاحي خلفان على رئيس الجمهورية الدكتور المنصف المرزوقي

كما قوبلت تغريدات خلفان بهجوم من أحرار تونس عبر تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي تفضح إهداء الإمارات سيارتين للباجي القائد السبسي و دورها في التلاعب بالأمن الداخلي في البلدان التي تعيش شعوبها ثورات ودورها في محاولة إجهاض هذه الثورات.

هذا وقد عبر المدعو ضاحي خلفان عن سعادته بفوز الباجي القائد السبسي وهزيمة الدكتور المنصف المرزوقي في الانتخابات الرئاسية الاخيرة

وفيما يتعلق بالدور الاماراتي بليبيا أصدر المكتب الإعلامي لعملية ” فجر ليبيا ” الأربعاء 27 أوت 2014 بيانا أعلن فيه عن ملاحقة كل من دولة الإمارات ومصر في المحافل الدولية إثر انتهاكهما السيادة الليبية

ومما جاء في البيان :
في بيان يبث الآن للناطق الرسمي باسم عملية فجر ليبيا يؤكد قيادات عملية فجر ليبيا على ضرورة ملاحقة دولتي مصر و الامارات في المحافل الدولية لانتهاكهما للسيادة الليبية و قتل أبناء الشعب الليبي على أرضهم .

من جهتها نقلت صحيفة ” نيويورك تايمز” الأمريكية عن أربعة مسؤولين أمريكيين كبار، لم تكشف عنهم أن مقاتلات إماراتية ومصرية شاركت في الهجوم على المجموعات الإسلامية في ليبيا فجر الاثنين 18 أوت2014

كما كشفت وسائل إعلام عرض الإمارات على الرئيس الفرنسي «فرانسوا هولاند» مبلغاً مالياً كبيراً يقدر بعشرات المليارات من الدولارات، مقابل التدخل العسكري في ليبيا، وسيطرته على مقاليد الحكم، وطرد القوى والفصائل الإسلامية المسيطرة على الحكم، وعلى رأسها جماعة الإخوان المسلمين.
وأضافت المصادر ومنها موقع “الصفوة” أن الإمارات تمارس ضغوطاً كبيرة على المسئولين الفرنسيين من أجل القبول بهذا العرض، خصوصاً بعد إدراك الإمارات أن القوى الإسلامية تمكنت من حسم المعركة لصالحها في مواجهة القوى العلمانية والليبرالية المدعومة إماراتياً، وأنه لا أمل بالانقلاب على الإسلاميين، وتكرار التجربة المصرية، لأن إسلاميي ليبيا يملكون جيشا عسكريا مسلحا لا تستطيع أي قوة عسكرية محلية مجابهتها، مهما كان حجم دعمها الخارجي، وبالتالي لا حل إلا بالتدخل الخارجي، الذي سيكون غطاؤه محاربة الإرهاب والتطرف، كما حصل في مالي وأفريقيا الوسطى.
هذا وتعدى الدور الاماراتي  التخريبي من الدول التي شهدت ثورات الى دولة المغرب حيث تمنى ضاحي خلفان ضمن تغريدة على موقع تويتر، سقوط الحكومة التي يتزعمها حزب العدالة والتنمية بالمغرب سقوطا مدويا بعد عام او يزيد، واصفا الإخوان بأنهم “أجسام بغال وعقول عصافير”.

وقد شن  رئيس الوزراء المغربي عبد الإله بنكيران هجوما لاذعا على  المدعو ضاحي خلفان واصفا إياه بالكذاب، والصكع (المنحوس) و الشوافة (العرافة).

وجاء هجوم بنكيران في كلمة ألقاها في افتتاح المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية (برلمان الحزب)وقال فيها “”كان من بينهم شخص أجنبي، كان نذير شؤم علينا، فبعد نهاية زيارته للمغرب مباشرة، توفي وزير الدولة عبد الله باها، ولما عاد إلى بلاده أعلن أن العدالة والتنمية (سيسقط سقوطا مدويا)”.
وتابع بنكيران: “لقد ظللت أنتظر نهاية السنة بفارغ الصبر، أرقب ما يمكن أن يحدث ويسبب سقوط العدالة والتنمية، لكن الله كذب ضاحي خلفان”.

وتحدث بنكيران عن خصوم يحاولون تكرار التجربة المصرية من خلال خلق إعلام معاد للعدالة والتنمية مضيفا أن زعماء المعارضة ذهبوا إلى الخارج، واجتمعوا مع بعض الأطراف، رغم أنهم يتهمون العدالة والتنمية بالعلاقة مع الخارج، في حين أنهم هم من يلجؤون للخارج والخليج من أجل إسقاط تجربتنا، حتى وإن تضرر من ذلك الوطن”، في إشارة للقاءات المعارضة بدولة الإمارات في السنة الماضية.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: