خبراء و ضبّاط ليبيون يؤكدون استخدام قوات خليفة حفتر للقنابل العنقودية والفسفورية

أكد ضبّاط ليبيون و خبراء في هندسة الألغام أن الطائرات الحربية التابعة للواء المتقاعد خليفة حفتر استخدمت قنابل عنقودية لقصف مواقع مدنية و عسكرية غربيّ البلاد، و ذلك بعد أن نشرت منظمة هيومن رايتس ووتش تقريرا يوثق استخدام تلك القنابل.

و أكد خبراء عسكريون تابعون لقوات فجر ليبيا المناوئة لحفتر في مدينة ازوارة بأقاصي الغرب الليبي استهداف معسكراتهم بقنابل عنقودية و فوسفورية وصفوها بالكارثة التي يمتد أثرها إلى الأجيال المقبلة.

و قال المقدم فتحي الهوش خبير الهندسة العسكرية بالمركز الليبي لإزالة الألغام إن هذه القنابل تحتوي على مواد سامة وجرثومية تظهر آثارها بعد فترة من الزمن.
أدلة

كما قال ضباط بالغرفة الأمنية المشتركة في مدينة ازوارة مراسل الجزيرة على بقايا القنابل العنقودية والمتفجرات التي قالوا إن بعضها يحتوي على الفوسفور.

من جهتها، كانت منظمة هيومن رايتس ووتش قد نشرت تقريرا أعلنت فيه استخدام قوات حفتر لقنابل عنقودية وصفتها بالمحرمة دوليا العام الماضي، و أظهر التقرير وجود مخلفات من هذه القنابل في محيط قاعدة الوطية الجوية، وفي منطقة بن جواد ومدينة سرت.
لكن قوات فجر ليبيا تؤكد أن مواقعها في غرب البلاد استهدفت بهذه القنابل مرة أخرى قبل أيام، بينما تنفي أطراف عسكرية موالية لحفتر استخدامها هذا النوع من الأسلحة، وتتهم خصومها بامتلاكها.

و قد أنكر علي الحاسي المتحدث الرسمي باسم حرس المنشآت النفطية الموالي لحفتر استخدام قوات حفتر للأسلحة المحرمة دوليا.

المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: