“خرجت النهضة…فانكشفت عورة المعارضة ” بقلم حمادي الغربي

خرجت النهضة
فانكشفت عورة المعارضة

لما كانت النهضة متصدرة المشهد السياسي و هي على رأس الحكومة كانت عاملا و حافزا قويا لتوحيد المعارضة المأجورة و البائدة ” و المنخنقة و الموقودة و المتردية و النطيحة و ما أكل السبع ” فجمعت قواها المتهالكة و أبدعت في الخديعة و قول الزور و صناعة الفتن و أكل المال الحرام و قتل النفس و إن كانت من الأقربين و تحالفت قوى الشر الأربعة : الأمن و القضاء و الإعلام و اتحاد الشغل و ابليس خامسهم و حزب السبسي سادسهم و اليسار أخو ابليس سابعهم …. فانسحبت النهضة من الحكم مكرهة غير راضية و في رواية أخرى لحماية تونس من شر وسوسة ابليس و اخوانه .

و لكن فات الجمع إن ابليس لا يعرف البطالة التي تعيشها الاحزاب التونسية المأجورة فانقلب عليهم و أشغلهم بأنفسهم و فتنهم فيما بينهم و افتضح أمرهم و سقطت عنهم ورقة التوت و ظهرت عورتهم و رفع الستار عن بداية الحلقات الأولى من مسلسل السقوط و كانت افتتاحيته بأخبار حريم اليسار و لا أدخل هنا في التفاصيل و لكن اللبيب بالإشارة يفهم .

نتوقع في الايام القادمة عراك أمام تلفزيون الثورة المضادة و طوابير المحامين أمام قصر المحكمة و التلاسن على صفحات التواصل الاجتماعي و بداية معركة نشر الغسيل و الرجم بالغيب …

و السبب لأنهم لا يعيشون الا في الماء العكر مثلهم مثل البعوض الذي يرتكز الا على الاوساخ و القاذورات. و بصنيعهم هذا تكسب النهضة نقاط اضافية و سهمها الانتخابي في تصاعد و كلما فتحت ملفات الاغتيال و الارهاب و الاموال المهربة و صناعة المغنصات و العلاقات المشبوهة تضمن النهضة فوزها في الانتخابات القادمة رغم رداءة ادارتها للمعركة السياسية الماضية و لكن الله ينظر بلطفه للمظلومين و الشهداء و اليتامى و المحرومين بعين الرضى و الحق و العدل.
حمادي الغربي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: