خسائر كبيرة منيت بها السياحة الصهيونية جراء الحرب

قالت صحيفة ذي ماركر الاقتصادية المتخصصة الصهيونية إن قطاع السياحة قد مني بخسائر كبيرة بلغت نحو 650 مليون دولار خلال الحرب الأخيرة التي شنها الكيان الصهيوني على قطاع غزة والتي استمرت 51 يوما.

وأشارت إلى أن الكثير من الرحلات السياحية الوافدة والمغادرة قد ألغيت بسبب الحرب، وأن هذه الحالة قد تمتد حتى الربع الأول من العام المقبل. وقد أثر ذلك على كافة القطاعات المرتبطة بالسياحة.

وإلى جانب ذلك أوضحت الصحيفة أن الخسائر في قطاع الزراعة قد بلغت 70 مليون دولار.

وأضافت أن الخسائر غير المباشرة زادت في قطاع الصناعة على 360 مليون دولار، وهي تشمل مصانع في المنطقة الممتدة من حيفا شمالا إلى حدود غزة جنوبا، موضحة أنها خسائر ناجمة عن تغيب العمال والموظفين وفقدان مواد خام بسبب الحرب.

وحسب دراسات أعدتها شعبة الأبحاث في اتحادات الصناعيين والبناء وغيرها، فإن قطاع البناء مني هو الآخر بخسائر بلغت نحو عشرين مليون دولار جراء أضرار سببتها القذائف والصواريخ التي أصابت المباني داخل إسرائيل خلال الحرب على غزة.

وقد أدت الحرب إلى تراجع المبيعات في المتاجر خاصة في القدس وتل أبيب بنسبة 8% في حين ارتفعت في جنوب الكيان الصهيوني إلى 12%.

وحسب ذي ماركر فإن الاقتصاد الصهيوني تعرض لهزة شديدة لكنها لم تؤثر على البورصة في تل أبيب. كما تراجعت السياحة في منطقة الجولان السوري المحتل إثر تصاعد عمليات إطلاق النار وانخفضت بنسبة 50% بسبب إلغاء الكثيرين رحلاتهم إلى تلك المنطقة.

المصدر : الجزيرة

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: