خضراءنا لا تحزني ( شعر عبد العزيز المدفعي)

 

 

خَضْرَاءُ لاَ لاَ تَحْزَنِــــي***لصنيع شيخ أَرْعَـــــنِ 

شَبَقُ الطُّفُولَةِ سَاقَـــــهُ***أعْمَى بِظَهْرٍ مُنْحَـــــنِ

وَبِشِدْقِ كَلْبٍ مُنْتِــــنٍ***وَضِرَاطِ بَغْلٍ أَنْتَـــــنِ

وَيَدِ الرُّعَاشِ كَسِيحَــــةٍ***وَبِرِجْلِ جَحْشٍ مُقْــــرَنِ

وَبِوَجْهِ بُومٍ سافِــــــرٍ***وَبِكُلِّ دَاءٍ مُزمِــــــنِ 

وَبِنَحْوِ قَرْنٍ مُظلِـــــمٍ***أَفْنَاهُ وَسْطَ المَعْطَـــــنِ

مُتَمَرِّغًا فِي رِجْسِـــــهِ***طَبْعُ الوَضِيعِ الهَيِّـــــنِ

يَدْعُو لِسَيِّدِ نِعْمَـــــةٍ***مَا قَالَ يَوْمًا : لَيْتَنِـــــي

أَوْ قَالَ يَوْمًا : هَا أَنَــــا***فَيُقَالَ : نِعْمَ المَعْـــــدَنِ

لِطِلاَبِ وَصْلِكِ غَاصِبًـــا***وَالحَالُ أَنَّهُ قَدْ فَنِـــــي

وَأَتَى عَلَيْهِ الدَّهْرُ لَــــمْ***يُبْقِ بهِ مِنَ مَطْعَــــــنِ

فَغَدَا بَقِيَّةَ نَاطِــــــقٍ***لاَ شَيْءَ مَا لَمْ يُحْقَــــنِ

يَمْشِي بِهِ عُكَّــــــازُهُ***مِثْلَ الذَّلِيلِ المُذْعِـــــنِ

مَا كَانَ أَهْلَ مُــــرُوءَةٍ***حَسْنَاءَنَا ، فَتَبَيَّنِــــــي 

أَهْلُوكِ أَهْلُ مَكَـــــارِمٍ***لاَ يُسْلِمُونَكِ لِلدَّنِـــــي

ــــــــــ عبدالعزيزالمدفعي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: