خطاب الدكتور منصف المرزوقي إلى مناصريه في ما سمّاه ب”حراك شعب المواطنين”

توّجه الدكتور منصف المرزوقي من خلال صفحته الرسمية على الفيس بوك بخطاب هذا نصّه:

ما أبهرني إبان الحملة الانتخابية الرئاسية سرعة التنظم التلقائي لأناس من مختلف المشارب السياسية والعقائدية تجنّدوالمناصرة حملتي بحماس وتفاني وتضحيات أبكتني أحيانا.

كلّهم جمعتهم إرادة واحدة: الدفاع عن مكاسب الثورة وعن المشروع الديمقراطي والتصدي لعودة المنظومة القديمة التي كان من الواضح أنها تستعمل آلة التجمع المنحلّ نظريا بكل ما عرف عنها من أساليب الترغيب والترهيب مدعومة بآلة دعائية رهيبة وبحجم غير معروف من المال السياسي المحلي والأجنبي

هذه الطاقة هي التي اسميها الحراك وله خصائص جديدة على مجتمعنا لا بدّ من التركيز عليها.

-هو انطلق من خارج ومن فوق الأطر التقليدية ومتجاوزا التقسيمات السياسية والعقائدية الموجودة على الساحة.

-هو جمع اليساري الذي يضع القضية الاجتماعية فوق كل الأحقاد الايدولوجية ويرفض الاصطفاف وراء رأس المال المشبوه انطلاقا من هذه الأحقاد …والحداثي الذي يضع كرامة المواطنين والحريات الفردية والاجتماعية فوق المفهوم القمعي والمتخلف لهيبة الدولة أو المفهوم السطحي للحداثة بما هي لباس وتقاليد وكره للهوية العربية الاسلامية …والقومي الذي يضع الوفاء لحقوق الانسان والشعوب والأمة فوق الوفاء لأنظمة فاسدة استبدادية وإن ادّعت القومية والممانعة…والاسلامي الذي يعتبر أنه يجب القطع مع المنظومة القديمة لا محاولة ترويضها .

هذا الحراك أظهر إمكانية – وبالتالي ضرورة – تلاقي أناس فرقت بينهم ايدولوجيات متباينة ويمكن أن تجمعهم نفس القيم .

-هو انطلق تلقائيا غير منتظر إذنا مني أو من سواي والظاهرة في كل الحالات تتجاوز شخصي بكثير ومن ثم فأنا الذي في خدمتها لتحقيق مطامحها وليس هي التي في خدمتي لتحقيق مطامحي، علما وأنه لم يعد لي أي مطامح سياسية سوى رؤية توسع رقعة شعب المواطنين وتحقيق آماله في الحرية والتنمية.

مما يعني أنني لا أخلق حركة سياسية جديدة وإنما أنني أقبل أن أواكب ظاهرة فاجئتني بعمقها وشمولها وأتشرّف بأنني عنصر فاعل فيها .
إن على جيل جديد من القادة في كل مستويات العمل السياسي من القاعدة إلى القمة أن يتقدموا لمواكبة هذه الحراك الجماهيري وابتكار كل الأشكال التنظيمية التي تستطيع استعمال طاقته لا كبتها وعليهم هم لا غير أن يتشكلوا كقيادات بديلة ومستقبلية حاملين آلام تونس ومنتصرين لآمالها.
هذا يتطلب تفكيرا معمقا حول أطر جديدة تكون بالغة المرونة والترابط تجمع بين السياسي والمجتمعي والثقافي والفني لتكون الثورة أيضا ثورة في العمق لا على السطح وتخلّص شعبنا شيئا فشيئا من التقاليد والعادات التي زرعتها فينا عقود من الاستبداد

إن هذا أمر يتطلب كثيرا من المشاورات على كل الأصعدة وأخذ كل الوقت لبلورة أحسن الخيارات التنظيمية والبرامج العملية للتحضير لكل الاستحقاقات السياسية المقبلة سواء تعلّق الأمر بمنع التغوّل والدفاع عن الحقوق والحريات التي اكتسبناها بفضل دماء شهدائنا الأبرار …أو مواصلة بناء النظام الديمقراطي عبر التقدم بقوة للانتخابات البلدية المقبلة
إن رسالة حراك شعب المواطنين أن يسهر على مشروعنا التحرّري عبر الأطر التنظيمية التي ستقررها المشاورات الديمقراطية وهذه الأطر مطالبة بأن تضع نصب أعينها الأهداف التالية :

أكثر من أي وقت مضى يجب أن نتمسّك بالوحدة الوطنية
هذه الوحدة هي مكسبنا التاريخي الرئيسي وهي ضمان وجودنا واستقرارنا وبالتالي فإنني أدعو كل التونسيين والتونسيات للحفاظ عليها بكل قواهم .
إنني اشجب بقوة كل خطاب من شأنه تحقير او تبخيس أي جهة من وطننا الحبيب وأدعو الجميع إلى الترفّع عن أي موقف من شأنه خلق أي شرخ في وحدتنا الوطنية والعمل بالعكس على رأب أي صدع قد يظهر نتيجة تجاذبات سياسية عابرة وانتخابات ديمقراطية لا مكان فيها إلا للبعد السياسي لا لأي بعد جهوي أو طائفي .

أكثر من أي وقت مضى يجب أن نتمسّك بخيار سلطة الشعب
مهما كانت خيبة أمل البعض في نتائج الانتخابات فإنه لا بديل لسلطة الشعب إلا سلطة ”نخب” تنصّب نفسها وليّة عليه بحجة عدم نضجه للديمقراطية .الخيار الأفضل كان وسيبقى سلطة شعب يتعلّم من تجاربه بدل سلطة نخب لا تسعى إلا لتحقيق مصالحها وتمنع تجربة لا تتشكل إلا عبر الزمان .

أكثر من أي وقت مضى يجب أن نتمسّك بالخيار الديمقراطي
لا زال أمامنا الكثير من التفكير والتجريب لنعرف كيف نقي ديمقراطيتنا الناشئة من المال الفاسد والاعلام المنحاز ومحاولات التزوير، لكن كل هذه العيوب الموجودة حتى في أعرق الديمقراطيات ولو بنسب اضعف، لا يمكن أن تكون حجة ضد الخيار الديمقراطي الذي كان وسيقبى أضمن لشعبنا من أي استبداد فالحرية بكل عيوبها هي التي تمكن من فضح الفساد ومن تقديم البدائل ولا غنى عنها ولذلك لا بدّ من الحفاظ عليها اليوم وغدا والتمسّك بها أشدّ التمسّك.

قدرنا كشعب وقدر الأمة ككل، ليس أن نوضع دوما وإلى الأبد بين خيار الاستبداد أو الارهاب وإنما الطريق الوحيد نحو المستقبل هو الدولة الديمقراطية والمجتمع التعدّدي.

أكثر من أي وقت مضى علينا أن نجعل المسألة الاجتماعية أي القضاء على الفقر والتهميش أولوية الأولويات حيث لا حرية في ظل الفقر اللهم إلا حرية الذئب في المدجنة.

أكثر من أي وقت مضى علينا بلورة حركة سياسية تنبثق من هذا الحراك مبنية على قيم مشتركة ومشاريع سياسية جامعة تاركة للضمائر الايمان أو عدم الإيمان.

أكثر من اي وقت مضى يجب أن نتمسك بمشروع الثورة السلمية التي انطلقت من بلادنا وعرفها العالم تحت اسم الربيع العربي فهذه الثورة السلمية التي ضحى من أجلها شهدائنا العزّل أمام آلة قمع الاستبداد هي الوسيلة المثلى للدفاع عن حقوقنا وحرياتنا ومواصلة تحقيق أهداف ثورة 17 ديسمبر المجيدة. وأريد التركيز بقوة على أنني بقدر ما أنا متمسك بحق شعبنا في التظاهر السلمي وبكل أشكال المقاومة غير العنيفة بقدر أدين وأتبرأ اليوم وغدا من أي شكل من أشكال العنف اللفظي والجسدي لتحقيق أهدافنا السياسية.

فإلى العمل وإلى الأمل ….”وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون” صدق الله العظيم
تحيا الثورة
تحيا الديمقراطية
تحيا تونس

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: