خطير: وفد حزب التحرير يقدّم تنبيها لرئيس الدولة و الحكومة حول تمليك أمريكا أرضا من تونس

أرسل المكتب الإعلامي لحزب التحرير أمس الجمعة 8 ماي 2015 وفدا لرئاسة الدولة و الحكومة حيث سلّم لوفد تنبيها مفتوحا بخصوص المباحثات الرسمية لتمليك أرض من تونس إلى أمريكا .

نصّ البيان :

بيان صحفي
تنبيه مفتوح من حزب التّحرير / تونس
إلى رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة
سلّم اليوم الجمعة 08 أيار/ماي 2015 وفدان من حزب التّحرير / تونس “تنبيها مفتوحا” لكلّ من رئاسة الجمهوريّة ورئاسة الحكومة. نصّه:
“تنبيه مفتوح
من: حزب التحرير / تونس
إلى: رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة
الموضوع: بخصوص مباحثات رسميّة لتمليك أمريكا أرضا من تونس في إطار التّسوية حول أحداث السّفارة لسنة 2012
بلغنا أنّكم تتباحثون مع الحكومة الأمريكيّة حول تمليكها أرضا تفوق مساحتها 20,000 متر مربع كتعويض عن أضرار نجمت عن أحداث السّفارة في سنة 2012 قوّمتها أمريكا بما يُقارب 30 مليون دينار.
فكيف تفرّطون في أرض من بلد الزّيتونة لأمريكا المُستعمِرة تتّخذها منطلقا لأعمالها التّخريبيّة الّتي تكتوي بها منطقة العالم الإسلاميّ بل ومناطق العالم أجمع؟!
وكيف تملّكونها أرضا في بلادنا مُقابل تقييمٍ قام به خصم للبلد والأمّة ومستعمر من الدّرجة الأولى، أم أنّ ما تطلبه أمريكا والغرب بمثابة أوامر الأسياد وقرآن لا يُردّ؟!
نرجو ألاّ تكونوا تورّطتم في هذا الأمر وفي هذه الخيانة للبلد وأهله بل للأمّة قاطبة وأنتم تتحدّثون عن السّيادة!!
فإن كان ما ورد مُخالفا للواقع فوضّحوا أمركم فإنّ أهل تونس لن يسمحوا باقتطاع جزء من أرضهم، أرض الإسلام، بأيّ حال من الأحوال. وللبلد رجالُه، وفي البلد قيادة واعية لا تسمح بالتّفريط في شبر منه.” (انتهى)
لذا ندعو الإعلام لأن يكون جادّا في كشف ملابسات هذا الموضوع الخطِر على البلد وأمنه، وأن يكون في صفّ الأمّة وهي تخوض المعارك من أجل التّحرّر من الاستعمار والتّبعيّة، إضافة لمعارك الخروج من الانحطاط. ونؤكّد على دور الإعلام والإعلاميّين، بوصفهم جزءاً لا يتجزّأ من أمّة الإسلام العظيم، بأن يكونوا ملتزمين بطرح القضايا الكبرى وألاّ ينخرطوا في سياسة الإلهاء بالتّافه من الأمور؛ فإنّ هذا الزّمن هو زمن الأمّة فلا تخذلوها.

المكتب الإعلامي لحزب التحرير في تونس

تحرير بيان2

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: