خطيـــر| مؤسسة الاقصى: منظمات الهيكل تخطط لإدخال الشمعدان يومي الثلاثاء والاربعاء

قالت مؤسسة الاقصى للوقف والتراث اليوم الاحد إن الاحتلال الاسرائيلي وأذرعه التنفيذية ومن بينها منظمات الهيكل المزعوم صعّدت من استهدافها للمسجد الأقصى، خلال ما يطلقون عليه “عيد الحانوكا”- الانوار/المشاعل، وبدا ذلك واضحا خلال الايام الاخيرة.

وحذّرت “مؤسسة الأقصى” في بيانها الذي وصل مراسلنا نسخة عنه من أن منظمات الهيكل المزعوم ومن بينها “منظمة أمناء الهيكل” تخطط لإدخال الشمعدان الاسرائيلي على مرحلتين اولهما يوم الثلاثاء القادم وتاليه يوم الاربعاء ، وستحاول حسب ما أعلنت أن تقوم بإنارة الشمعدان ، كخطوة رمزية يعلنون من خلالها البدء والاسراع ببناء الهيكل الثالث المزعوم ، فيما أعلنت “منظمات الهيكل” المزعوم أنها ستواصل اقتحامها للأقصى طيلة ” الحانوكا” في الفترتين الصباحية وما بعد الظهر.

الاقصى حق خالص للمسلمين

وأكددت “مؤسسة الاقصى” أن المسجد الاقصى بمساحته الكاملة الـ 144 دونما ، ما فوق الارض وما تحتها، هي حق خالص للمسلمين وللمسلمين وحدهم، كما وأكدت أن حائط البراق ورباط الكرد هما جزء من المسجد الاقصى وهما حق خالص للمسلمين وحدهم، كما وأكدت المؤسسة ان وجود الاحتلال وأذرعه في المسجد الاقصى هو وجود احتلالي باطل ، وهو وجود بدون شرعية او سيادة، في حين كررت المؤسسة ان رفد المسجد الاقصى بأكبر عدد من المصلين واعتماد الرباط الباكر والدائم يشكل حماية بشرية للمسجد الاقصى، فيما حيّت “مؤسسة الاقصى” حراس ورواد المسجد الاقصى وطلاب وطالبات مصاطب العلم وعموم المصلين من اهل القدس والداخل الفلسطيني الذين يشكلون حماية ودرعاً بشريا للمسجد الأقصى، وأثنت على صمودهم ومواقفهم الشجاعة ، من بينها إحباطهم لمحاولات تدنيس المسجد الاقصى في الايام الأخيرة ، ودعت المؤسسة الى تحرك وموقف اسلامي عربي فلسطيني يعزز من صمودهم وينتصر للقدس والأقصى عموما.

“نتنياهو” ينتهك حرمة البراق

وذكرت المؤسسة ان الرصد الميداني للأحداث في المسجد الاقصى وجواره منذ يوم الخميس الأخير يشير الى دالة تصاعدية لاستهداف الاقصى وجواره وخاصة منطقة البراق، فقد قام عدد من المستوطنين بأداء طقوس تلمودية يوم الخميس في الجهة الشرقية من الاقصى، سرعان من تصدى لهم حراس الاقصى والمصلين، وفي نفس اليوم قام رئيس الحكومة الاسرائيلية “بنيامين نتياهو” بإشعال شمعدان ” الحانوكا” عند حائط البراق، وتبعه وزير الداخلية “جدعون ساعر”، كما وقام وزير الاسكان “اوري أريئيل” بإنارة الشمعدان عند رباط الكرد – وقف الشهابي، وهو جزء من الجدار الغربي للمسجد الاقصى- قريبا من باب السلسلة-، وفي نفس اليوم قام ما يسمى بـ ” الحاخامية العليا” بجولة في الانفاق التي يحفرها الاحتلال أسفل الاقصى ثم قاموا بإنارة الشمعدان عند حائط البراق ، واليوم الاحد قام عدد من المستوطنين بإنشاد وأداء صلوات تلمودية خاصة بـ ” الحانوكا”- سرعان ما تصدى لها حراس المصلين في الاقصى- ، ناهيك عن الاعلان عن نشاطات تهويدية اخرى في منطقة البلدة القديمة ومحيطها.

مخطط لإدخال وإنارة “شمعدان الحانوكا” في الاقصى يوم الثلاثاء

إلاّ أن “مؤسسة الاقصى” أشارت بأن استهداف الاقصى قد يشهد تصعيداً آخراً في الايام القادمة خاصة يومي الثلاثاء والاربعاء، إذ أعلن “معهد الهيكل” المزعوم عن حملة لقطف الزيتون وعصر الزيت “المقدس” في جميع انحاء البلاد، خلال ايام “الحانوكا” ، وتجميعه يوم الثلاثاء 3/12/2014م في موقع المعهد القريب من المسجد الاقصى، ومحاولة إدخال الشمعدان وإنارته بالزيت المذكور كإعلان عن إعادة طقوس إنارة الهيكل والمشاعل في الحانوكا ورأس الشهر العبري ، علما ان يوم الثلاثاء يوافق بداية شهر”طبات” العبري .

واشار إعلان أصدره “معهد الهيكل ” وتناقلته عدد من المواقع العبرية وشبكات التواصل الاجتماعي ” الفيسبوك” يدعو الى المشاركة في هذه الفعالية ، وأكدوا انها في حال لم ينجحوا بإدخال الشمعدان الى “جبل الهيكل ” – المسمى الاحتلالي الباطل للمسجد الاقصى- ، فإنهم يخططون لتنظيم مسيرة تنطلق مساء الثلاثاء الساعة الخامسة من منطقة باب النبي داوود – أحد ابواب البلدة القديمة بالقدس المحتلة- تتوجه الى “معهد الهيكل ” حيث ينظم معرض لأدوات الهيكل المزعوم، يليه مسيرة جماعية تصل الى منطقة ” الشمعدان الذهبي” – الموضوع قبالة الاقصى وبجوار حائط البراق من الجهة الغربية-، وهناك سيتم إنارة شمعدان ” الحانوكا” ، ويقوم ” كهنة” بلباسهم التوراتي بالتدرب واستعادة مراسيم إنارة الشمعدان في الهيكل المزعوم، بالتزامن مع إنارة الشمعدان في عدة مواقع في البلاد ، ويلي هذه الفعالية أخرى تقيمها منظمة أخرى في احدى الكنس اليهودية في مدينة القدس المحتلة، تتمحور حول أعمال ومراسيم الهيكل في أيامنا هذه” .

“أمناء الهيكل” مسيرة ومخطط لإدخال الشمعدان للاقصى ظهر الاربعاء

الى ذلك أعلنت “منظمة أمناء الهيكل ” أنها ستنظم مسيرة تنطلق من مستوطنة “موديعين” ، صباح الأربعاء 4/12/2013م باتجاه المسجد الاقصى، وهم يحملون ” شمعداناً مقدسا” تاريخيا ، تم الاتيان به خصيصاً من روما مؤخرا، وأعلنوا نيتهم أنهم سيقومون بإدخاله الساعة 12 ظهرا الى المسجد الأقصى، وقال إعلان نشرته ” أمناء الهيكل ” اننا سنصعد “جبل الهيكل” مع هذا الشمعدان “لنؤكد تطهيره وتحريره من الاعداء” – بحسب ادعائهم- .

اقتحامات متواصلة منها لنساء الهيكل المزعوم الاربعاء:

وأضافت “مؤسسة الاقصى” أنه بالتزامن مع هذه النشاطات التهويدية فقد أعلنت منظمات يهودية استمرارها باقتحام وتدنيس الاقصى طيلة ايام ” الحانوكا” ، وأنها ستركز اقتحاماتها يوم الاربعاء حيث أعلنت “منظمة نساء من اجل الهيكل ” عن اقتحام نسائي جماعي برفقة الاطفال للمسجد الاقصى، في حين أعلنت منظمات أخرى انها ستقدم الكعك الخاص بـ ” الحانوكا” وتشريفات أخرى لكل من “يصعد” الى المسجد الاقصى، طيلة ايام الحانوكا، في حين أعلنت منظمة “هليبا” انها ستوفر حافلات خاصة لكل مجموعة تريد اقتحام الاقصى خلال ” الحانوكا” او في قادمات الأيام.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: