خفايا عملية باردو الإرهابيّة بقلم رانيا مقدم

  •  

    • في العمليات الارهابية التي استهدفت متحف باردو اليوم وإحتجز فيها رهائن بين سياح وتونسيين لتصلنا أخبار عن قتلى وجرحى من ثم تنشر صور من داخل المبنى ويظهر فيها أطفال ملامحهم تونسية لكن تسلط الاضوء على السياح وقليلاً ما يذكر التونسيون.

      نشاهد بعد ذلك بث مباشر لما يحدث في باردو د على قناة الجزيرة وفي محاولة من مراسل القناة لتقصي الحقيقة يجري إتصالاً بعون أمن سابق لمعرفة ما يحدث بالضبط وكيفية دخول الإرهابيين إلى المبنى مسلحين في حين أن المبنى محصن أمنياً فيجيب: سمح لهم بالدخول بسبب لباسهم لزي عسكري !! لتنشر لاحقاً صور للإرهابين بملابس مدنية.

      من يتابع المستجدات يعلم بكل ما يجري في حزب نداء تونس وبالملفات التي بدأت تفضح مؤخراً و زيارة وزير خارجية الامارات ، و بقانون الارهاب الذي سيناقش و تلك التدخلات الاجنبية في بلادنا ، و حكومة الضل و يعلم ايضا بالامن الموازي والذي يديره عصابات المافيا المتكونة أساساً من رجال أعمال يعتمد عليهم اقتصادنا.

      لهذا لا يسعني إلا أن أتساءل كما يتساءل غيري من المواطنين البسيطين بعد هذه العملية الارهابية المفجعة والتي هزت من كيان تونس لماذا لا يستقيل وزير الداخلية ورئيس الحكومة بعد أن فشلا في تأمين البلاد كما تعهدا أن يفعلا؟ كيف سنحارب الارهاب؟ هل سيكون ثمن محاربة الارهاب حريتنا و هل ستوظف هذه العملية كغيرها في شن حملة اعتقالات تخلط الحابل بالنابل ؟هل سيجعلون من تونس مصر ثانية؟ و لماذا اطلق سراح من قاموا بفعل موحش ضد هيبة الرئاسة المصونة اليوم ؟ فإلى أين ياشعب أنت سائر ؟ ومتى تستفيق من سباتك؟ و إلى متى ستترك الكلاب تنهش في ثورتك المجيدة ؟ إلى متى ستترك كل من هب ودب يفتيك في حقوقك ويملي عليك واجباتك؟

      ويتكرر سؤالي متى تستفيق يا شعبي العظيم.

     

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: