خليّة الأزمة المجتمعة في قرطاج تتخذ أولى قراراتها: غلق الجوامع التي بُنيت بعد الثورة

قررت خلية الأزمة التي إجتمعت مساء الإثنين 23 مارس 2015 إغلاق أغلب الجوامع التي بنيت بعد الثورة لأنها وضعياتها القانونية غير مكتملة وفق خلية الأزمة و يأتي هذا القرار بعد عملية باردو الإرهابية ليبقى السؤال هل محاربة الإرهاب يكون بغلق الجوامع ؟؟ أليس من الأجدى وضع إستراتيجية وطنية لمكافحة داء الإرهاب تشمعل مقاومة الفكر بنشر الفهم السليم للدين تشرف عليه الدولة بالتوازي مع المقاربة الأمنية و محاربة الفكرة في مهدها على غرار تجارب دول عدة نجحت في محاصرة هذه الظاهرة و القضاء عليها عوض إتخاذ قرارات ارتجالية لم تنفع يوما في محاربة الإرهاب في أي من دول العالم.

[ads1]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: