دراسة تونسيّة: الموظف التونسي يعمل فعليّا لمدّة 8 دقائق يوميّا محافظا على ترتيبه السيئ على مستوى العالم

أكّدت دراسة أعدّتها الجمعية التونسية لمكافحة الفساد، أن معدل الوقت الذي يقضيه الموظف التونسي في العمل الفعلي لا يتجاوز الـ8 دقائق في اليوم وهو معدّل دون المستويات العالمية بكثير، فيما لم تتجاوز أيام العمل 105 أيّام من أصل 365.

[ads1]

وكشفت نفس الدراسة التي نشرتها صحيفة الضمير اليوم الخميس 2 أفريل 2015 أنّ نسبة غياب الموظفين داخل الإدارة التونسية ارتفعت بنحو 60%، مشيرة إلى أنّ نسبة الموظفين الحاضرين بصفة قانونية في مراكز عملهم والمتغيبين ذهنيا بلغت 80%.

وذهبت الإحصائيات حول أداء الموظف التونسي، إلى أنّ موظّفا من خمسة فقط يعمل والبقيّة يكتفون بالحضور الأمر الذي تسبّب في تعطيل مصالح المواطنين، وقد قدّرت الخسائر بحوالي مليون و86 ألف يوم عمل بسبب الغيابات.

90% غيابات في القطاع العام

وقال رئيس الجمعية التونسية لمكافحة الفساد ابراهيم الميساوي للصحيفة إنّ نسبة الغيابات في القطاع العام بلغت 90% في حين ان الغيابات في القطاع الخاص لم تتجاوز 10%، مضيفا أن نسبة النساء المتغيبات في القطاع العام أكثر من الرجال.

[ads2]

وأكّد أنّ الإدارة التونسية تعاني من ارتفاع عدد الموظفين الذي بلغ حوالي 800 ألف موظف وعامل في حين أنها لا تحتاج إلى هذا العدد، متابعا ان هذا الاكتظاظ هو السبب الرئيسي لعدم نجاعة الإدارة وعدم قدرتها على التحكم في موظفيها.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: