دستور الجزائر الجديد: ولايتان رئاسيتان فقط والأمازيغية لغة رسمية

دستور الجزائر الجديد: ولايتان رئاسيتان فقط والأمازيغية لغة رسمية

قدم اليوم الثلاثاء مدير الديوان برئاسة الجهورية الجزائرية أحمد أويحيى في مؤتمر صحفي  مشروع تعديل الدستور الجزائري .

ومن بين أهم التعديلات حصر الفترات الرئاسية بولايتين فقط  وكل واحدة منهما خمس سنوات كما يقترح إمكانية تجديد انتخاب رئيس الجمهورية مرة واحدة

وكان المنصب الرئاسي في الجزائر محددا بولايتين قبل أن يتم تعديله في الدستوري الذي اقره الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عام 2008، وهو ما مكن بوتفليقة من الترشح لولاية ثالثة (2009) ثم رابعة (2014).

كما نص التعديل في الدستور  اعتماد اللغة الامازيغية لغة وطنية ورسمية و إنشاء مجمع لترقيتها،فيما ابقى على اللغة العربية اللغة الرسمية للدولة ، وتم تكليف المجلس الأعلى للغة العربية بالعمل على  ازدهار اللغة العربية وتعميم استعمالها في الميادين العلمية والتكنولوجية والتشجيع على الترجمة إليها.

و فيما تعلق بالمعارضة حفظ التعديل حقوقها كحق التعبير والاجتماع وحق الحصول على وقت في وسائل الاعلام العمومية وحق الحصول على اعانات حسب تمثيلها في البرلمان”. كما تضمن كذلك انشاء هيئة وطنية مكلفة بتأطير الانتخابات لضمان شفافيتها.

وفي جانب الحريات ضمن تعديل الدستور  حرية الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية وعلى الشبكات العالمية دون ممارسة أي شكل من أشكال الرقابة  أو العقوبة ..وللصحفي حرية  نشر المعلومات والأفكار والصور والآراء بكل حرية و في إطار القانون مع احترام ثوابت الأمة وقيمها الدينية والأخلاقية والثقافية.

وفي بعض ردود الطبقة السياسة على تعديل الدستور قالت حركة مجتمع السلم في بيان لها ” أن الوقت المطول الذي استغرقه إعداد هذا المشروع والهالة الكبيرة التي حاول البعض إحاطته بها والوعود العريضة التي أعلنت بخصوص توجيهاته الإصلاحية أن ذلك كله كان مجرد وهم وإلهاء للساحة السياسية، حيث اتضح بأنه دستور غير توافقي وغير إصلاحي ولا يعبر إلا عن توجهات رئيس الجمهورية ومن حوله ولا علاقة له على الإطلاق بما اقترحته الطبقة السياسية بما فيها أحزاب الموالاة”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: