دعوة صهيونية إلى منع المسلمين من الصلاة بالمسجد الأقصى

شهدت الجلسة التي انعقدت أمس الاثنين 16 سبتمبر بالكنيست الصهيوني مشادات كلامية بين نواب عرب وآخرين صهاينة متطرفين دعوا  إلى منع المسلمين من الصلاة بالمسجد الأقصى الأيام المقبلة التي توافق احتفال اليهود  بما يسمى عيد العرش

ومن جهتها دعت رئيسة لجنة الداخلية بالكنيست ميري ريغيف إلى تقسيم المسجد الأقصى ومنح أيام للمسلمين وأيام لليهود لإقامة شعائرهم

وعزز طلبها  من يسمى برئيس صندوق تراث جبل الهيكل يهودا جليك ودعا إلى إعلان المسجد الأقصى منطقة عسكرية أيام أعياد اليهود واعتقال كل من ليس يهوديا

وقد رفض النواب العرب مثل هذه الدعوات  وحذروا من العواقب الوخيمة لأي تقسيم

وفي مداخلته  قال النائب أحمد الطيبي : “إذا فكر أحدهم بفرض هذا التقسيم فهذا إعلان حرب على المسلمين والعرب وعلى الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى مضيفا :”هذه الرسالة قيلت بشكل واضح ونرددها في كل مكان”.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: