دعوى قضائية من الأزهر لوقف برنامج الإعلامي إسلام البحيري لتطاوله على الإسلام و سب الصحابة

أقام المحامي محمد عبد الرحيم وكيلا عن شيخ الأزهر  دعوى أمام محكمة القضاء الإداري، اليوم الأربعاء، طالب فيها بوقف بث برنامج  الباحث إسلام بحيري، المذاع على فضائية “القاهرة والناس”، مع ما يترتب على ذلك من آثار، أخصها حظر نشر حلقات البرنامج، سواء ما سجل منها وتم إذاعته أو ما سيسجل مستقبلا.

حملت الدعوى رقم “48059 لسنة 69قضائية”، واختصمت كلا من رئيس الوزراء، ووزير اﻻستثمار واتحاد الإذاعة والتليفزيون، والشركة المصرية للأقمار الصناعية “نايل سات”، ورئيس قناة القاهرة والناس.

وجاء بالدعوى، أن جميع النصوص التشريعية أكدت على أن الأزهر الشريف وشيخه، هو صاحب الحق الأصيل والثابت في الحفاظ على الثوابت الدينية والتراث الإسلامي، وتاريخ الحضارة اﻻسﻻمية، وأن اﻻزهر يمثل المرجعية في كل ما يتعلق بالأمور الدينية، خاصة وأن المشرع قد وضع نصا خاص بالأزهر في وثيقة الدستور، بباب “المقومات اﻻجتماعية”، وجعل منه المرجع النهائي في العلوم الدينية ونشر العلوم الإسلامية، وكذلك جعل قانون الأزهر منه، القائم على حفظ التراث الإسلامي وآراء أئمة الفقه الإسلامي، واجتهاد العلماء الأوائل والحفاظ على تراثهم الحضاري والإسلامي.

وقال شيخ الأزهر في دعواه، إن إسﻻم بحيري مقدم برنامج “مع إسلام” على قناة “القاهرة والناس” دأب على التطاول والهجوم على الشريعة الإسلامية والتراث الإسلامي وأئمة الفقه، وصوﻻ بالهجوم على الأزهر وشيخه، وتوجيه النقد غير المستند على دليل صحيح، والذي يفتقد إلى أدب الحوار واحترام العلماء، مستغلا حرية التعبير واﻻتصال المكفولة دستوريا في هدم تراث الأمة.

هذا كما تلقى النائب العام المستشار هشام بركات, بلاغا من محاميان اتهما فيه الإعلامي إسلام البحيري مقدم برنامج “مع إسلام” على قناة القاهرة والناس بسب الصحابة وازدراء الأديان.

وذكر البلاغ المقيد برقم 6426 لـسنة 2015 عرائض النائب العام، أن إسلام بحيري المذيع بقناة القاهرة والناس اعتاد سب الصحابة، والأئمة الأربعة، والتشكيك في ثوابت الدين الإسلامي، بأن صرح في برنامجه بوجوب إلغاء السنة النبوية، وأطلق عبارات تعد تطاول على الذات الإلهية.

وتضمن البلاغ، أن العبارات التي أطلقها إسلام البحيري تمثل ازدراء للدين الإسلامي، وإثارة للفتنة، مستندًا إلى المادة 98 فقرة “أ” من قانون العقوبات التي نصت على “تؤثم الازدراء بالعقيدة الدينية وتعاقب مرتكبها بالحبس من ستة شهور إلى خمس سنوات وغرامة من 500 جنيه إلى ألف”.

واعتبر البلاغ أن ما قام به المشكو في حقه يتجاوز حدود الرأي والتعبير المنصوص عليها قانونًا، وأن تصريحاته تعد جريمة ازدراء للأديان وطعن في أسس وثوابت الدين الإسلامي، مطالبًا باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه إسلام البحيري، وإصدار قرار بغلق القناة، والتحقيق معه بتهمة التشكيك في ثوابت الدين, وسلم مقدمو البلاغ، أسطوانة مدمجة تتضمن الحلقات واللقطات التي ظهر فيها إسلام البحيري، وتطاول على السنة النبوية، والأئمة الأربعة، وصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وكالات

[ads2]

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: