إبراز المعاناة
ويقول رئيس بلدية نابلس غسان الشكعة إن علاقات التوأمة التي تربط عددا من المدن الفلسطينية بمثيلاتها حول العالم تكتسي بعدا سياسيا مهما، خاصة على الصعيدين الشعبي والمحلي.

وأشار في حديث للجزيرة نت إلى أن هذه التوأمة تسهم في إبراز حجم المعاناة التي يمر بها الشعب الفلسطيني جراء الاحتلال الإسرائيلي لأراضيه.

وأضاف أنه “منذ دخول اتفاقية التوأمة بين مدينتي دندي ونابلس حيز التنفيذ عام 1980، اكتسبت العلاقة بين المدينتين بعدا خاصا نظرا لمشاعر التعاطف والود التي يكنها الشعب الأسكتلندي بشكل عام للقضية الفلسطينية”.

وأوضح أنه تم تجديد اتفاقية التوأمة بين المدينتين عام 1996، قائلا إن نابلس تفخر بهذه العلاقة، حيث استطاعت أن تقدم بديلا عمليا عن صراع الحضارات يتمثل في الحوار رغم واقع الاحتلال وصعوبة الظروف السياسية والاقتصادية.

أما المتحدث باسم مجلس مدينة دندي مارك بويل فيقول للجزيرة نت إن الزيارات المتبادلة بين السكان في نابلس ومدينته أتاحت لكل طرف فهم الآخر بشكل أعمق.

وأشار إلى أن فكرة المواطنة العالمية جزء رئيسي في مناهج التعليم في أسكتلندا، قائلا إن التوأمة مع مدينة نابلس تجسيد عملي لهذه الفكرة.

المصدر : الجزيرة