دولة البوليس… بقلم أماني الشرعبي

البوليس في خدمة الشعب

البوليس يحمي ثرواتنا من النهب

البوليس بريء من الضرب و السب

الشعب مذنب و إن ثبتت برائته

البوليس بريء و إن ثبتت إدانته

هذا قانون دولة البوليس

هيبة الدولة ستعاد بماتراك البوليس

و أشياء أخرى في الكواليس

يا بوليس يا متعوس

لست إلا بيدقا في أيديهم

دمية خشبية لا قيمة لك عندهم

إن الفرق بين الخبز و الكرامة

هو موت الضمير

هو أكل لحم الحمير

شيخ يفتي و عجوز يهذي

إلتقى سفاسط القوم

ليحكمونا فلما اللوم !

و من قال أن بأرضنا نفطا

لعله في بطون حاكمينا

من قال أن بأرضنا فسفاطا

ربما في خزائن سفاسطنا

بلدنا بخير

إذاعاتنا لا تموه و لا تكذب

أو ربما كنا أشباح لا نظهر في شاشاتهم

لكن عن بعد بضعة أمتار يصورون عهرهم

إحتفال بتنورة و تصوير لمخمورة

و تصفيق لمتعرية

فأي نفط و أي ثروات!

و لا وجود لمحتجين بالمئات

دولة البوليس لها هيبة و لها قنوات

قنوات أنظف بقليل من قنوات الصرف الصحي

دولة البوليس تقمع الشباب لتضمن بقاء الشيب

ذوي العقول الخرفة و المارقين

يحكمنا الرويبضة

و نلعب دور الضحية

نشهر بفقرنا و لسنا بفقراء

نبيع كسائنا و نشكو العراء

نبكي أمام مستعمرينا كي يمنوا علينا برغيف خبز

رغيف مصنوع من قمحنا من دماءنا

مزروع بأرضنا مروي بمائنا

لا نملك إلا العجز

في دولة البوليس عش فقيرا أو غادر البلاد

 

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: