دول عربية تؤكد مشاركتها بالغارات على تنظيم الدولة

أكدت البحرين والأردن والإمارات العربية المتحدة والسعودية أن طائراتها تشارك في الغارات الجوية التي بدأ التحالف الدولي فجر اليوم في شنها على مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن القيادة العامة لقوات الدفاع البحرينية قولها اليوم الثلاثاء إن البحرين ودولا أخرى في مجلس التعاون الخليجي أرسلت طائرات لمهاجمة عدد من المواقع “الإرهابية”.

ونسبت الوكالة إلى بيان عسكري قوله إن مجموعة من الطائرات التابعة لسلاح الجو الملكي البحريني نفذت إلى جانب قوات جوية لمجلس التعاون الخليجي و”دول حليفة وصديقة” في وقت سابق اليوم ضربات جوية على عدد من الأهداف المنتقاة ودمرتها. ولم يحدد البيان هذه الأهداف.

ومن جهتها نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر رسمي تأكيده أن المملكة العربية السعودية شاركت في هذه العمليات العسكرية التي استهدفت تنظيم الدولة.

وأضاف المصدر أن هذه المشاركة جاءت “لدعم المعارضة السورية المعتدلة ضمن تحالف دولي للقضاء على الإرهاب”، و”لدعم الشعب السوري الشقيق لاستعادة الأمن والوحدة والتطور لهذا البلد المنكوب” حسب التعبير الذي أوردته الوكالة.

وكانت القيادة المركزية الأميركية قالت في وقت سابق إن دولا عربية تشارك في الهجمات الجارية على تنظيم الدولة، وهي السعودية والإمارات والأردن والبحرين وقطر.

من جهتها ذكرت وكالة أنباء الإمارات (وام) اليوم الثلاثاء أن القوات الجوية الإماراتية شاركت في الضربات التي استهدفت مواقع التنظيم.

ونقلت الوكالة عن وزارة الخارجية الإماراتية قولها في بيان إن العملية “جرت بالتنسيق مع القوات المشاركة في الجهود الدولية” ضد تنظيم الدولة.

في السياق أكد الجيش الأردني مشاركة طائرات مقاتلة تابعة لسلاح الجو الأردني في قصف مواقع “تنظيمات إرهابية” قرب الحدود الشمالية، دون أن يذكر بالتحديد أنها داخل سوريا.

ونقل بيان للجيش الأردني عن مصدر عسكري صباح اليوم الثلاثاء أن القوات المسلحة وجهت ضربة جوية لعدد من المواقع “التي تتخذها بعض الجماعات الإرهابية مركزا لانطلاق عملياتها تجاه الأراضي الأردنية”.

وأضاف البيان الذي نشره الموقع الرسمي للجيش “في الساعات الأولى من فجر اليوم، قامت تشكيلات من طائرات سلاح الجو الملكي الأردني بتدمير عدد من الأهداف المنتخبة التي تعود لبعض الجماعات الإرهابية، التي دأبت على إرسال بعض عناصرها الإرهابية لتنفيذ أعمال تخريبية داخل المملكة الأردنية الهاشمية، وقد عادت جميع الطائرات إلى قواعدها سالمة”.

وبرر البيان المشاركة الأردنية بأنها جاءت لمواجهة عمليات التسلل وإطلاق النار باتجاه المواقع العسكرية قرب الحدود الشمالية والشمالية الشرقية المحاذية لسوريا.

وقال المصدر العسكري الأردني إن القوات المسلحة وإذا ما تكررت مثل هذه المحاولات “فإنها لن تتردد في توجيه رسالة حاسمة لتلك الجماعات في أوكارها، بأن أمن الحدود وسلامة المواطنين الأردنيين لن تكون محل مساومة وتهاون”.

وكانت الولايات المتحدة أكدت في وقت سابق اليوم مشاركة السعودية والإمارات وقطر والبحرين والأردن في عمليات واسعة النطاق ضد أهداف لمراكز القيادة والسيطرة لتنظيم الدولة.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: