%d8%af%d9%8a%d9%81%d9%8a%d8%af-%d9%87%d9%8a%d8%b1%d8%b3%d8%aa

ديفيد هيرست: منظمة التحرير انتهت و ستخسر أي انتخابات

انتقد الكاتب البريطاني حركة فتح الفلسطينية واعتبرها وصلت إلى حالة متقدمة من التعفن والتهالك، وتعصف بها من الداخل الصراعات القبلية والفصائلية.

وكشف هيرست عن وجود “لجنة” داخل حركة فتح تبحث أمر إعادة  محمد دحلان  المتهم بعديد القضايا من بينها تسميم الرئيس ياسر عرفات وإجبار عباس على التصالح معه استجابة لضغوط تمارسها عواصم عربية.

وقال هيرست “بالفعل، هناك لجنة فتحاوية تبحث في الوسائل الممكنة لإعادة جماعة دحلان إلى فتح”، مشيرا إلى أن “مبادرة فرض مصالحة بين عباس ودحلان تجري برعاية من 4 دول عربية”.

وأضاف “بوجود مروان البرغوثي في سجن إسرائيلي، والأغلب أنه سيبقى محتجزا هناك، وحيث إن محمود عباس في طريقه إلى المغادرة، فسوف يصبح دحلان هو القوة التي تقف من وراء التاج أي القوة التي تملك صلاحيات صناعة القرار في كافة المواقع الثلاثة التي يحتلها حاليا عباس: رئاسة فتح، ورئاسة منظمة التحرير، ورئاسة السلطة”.


وانتقد هيرست اتفاق أوسلو بقوله  : “لقد مات أوسلو و  البرلمان الفلسطيني لم يجتمع منذ تسعة أعوام، وانتهت فترة رئاسة عباس قبل سبعة أعوام، ولم تعد منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، وإذا ما أجريت اليوم انتخابات لمنظمة التحرير فعلى الأغلب ستفوز بها حماس وخاصة داخل مخيمات اللاجئين”.

وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: