ديوان التونسيين بالخارج في القصرين يبرمج دروسا في اللغة العربية وفقرات تنشيطية لفائدة أبناء الجهة المقيمين بالخارج

[ads2]

استعد ديوان التونسيين بالخارج فرع القصرين لتنظيم دروس في اللغة العربية وأنشطة وفقرات

تنشيطية متنوعة لفائدة أبناء الجهة المقيمين بالخارج بغية مزيد توطيد العلاقة بين أبناء الجالية المقيمة بالخارج ووطنهم ولغتهم الام ،

وفق ما صرح به المدير الجهوي لديوان التونسيين بالخارج بالقصرين لطفي قاهري.

وفي هذا الإطار وفر الديوان مراكز لتعليم اللغة العربية أحدها في معتمدية تالة بفضاء المدرسة الابتدائية ” الحبيب بورقيبة ” والثاني

بالمدرسة الابتدائية ” الشابي ” في القصرين الشمالية والثالث بالمدرسة الابتدائية 2 مارس بفريانة ، حسب المدير الجهوي للديوان.

وتتميز برمجة هذه الصائفة بإضافة مركز جديد بمدرسة ” حشاد” في معتمدية سبيطلة لأول مرة لاستقبال أبناء المنطقة المقيمين بالخارج

لتلقي الدروس في اللغة العربية وتنمية مهاراتهم .

وبين القاهري أن الديوان يتوقع هذه السنة قدوم أعداد غفيرة من أبناء الجهة المقيمين بالخارج  نظرا لقلة عددهم في السنة الفارطة

بحكم أن أغلبهم يخير القدوم مرة بعد سنتين لاعتبارات اقتصادية واجتماعية، حسب قوله .

وأضاف نفس المصدر أنه الى جانب تنظيم دروس في اللغة الأم ، برمج الديوان خلال عطلة الصيف جملة من الأنشطة والفقرات

التنشيطية المتنوعة لفائدة أبناء الجهة المقيمين بالخارج منها سهرة تنشيطية تثقيفية بعنوان ” لقاء الأجيال”  سيحتضنها يوم الـ27

من شهر رمضان فضاء دار المسنين بالقصرين .

[ads2]

وات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: