تعتزم رئيسة البرازيل ديلما روسيف إعلان ائتلاف حكومي جديد قبل نهاية الأسبوع، وذلك بعد أن انسحب شريك رئيسي بالائتلاف من الحكومة.

وأبلغ رئيس هيئة العاملين برئاسة الجمهورية جاك واجنر الصحفيين -بعد أن قرر حزب الحركة الديمقراطية في البرازيل الانسحاب من الائتلاف- أن الحزب اتخذ قرارا سريعا يتيح الفرصة للرئيسة تشكيل ائتلاف جديد للعامين والأشهر التسعة الباقية لها في المنصب.

وقرر حزب الحركة الديمقراطية أثناء اجتماع لقيادته في وقت سابق أمس الثلاثاء أنه يجب على وزرائه الستة الباقين في حكومة روسيف وجميع أعضاء الحزب الذين يشغلون مناصب حكومية الاستقالة أو مواجهة إجراءات تأديبية.

وجاءت هذه الخطوة بينما يسعى معارضو روسيف إلى عزلها بسبب اتهامات بخرقها قوانين الميزانية.

واكتسب هذا التحرك زخما بينما يتزايد إحباط الكثيرين من البرازيليين الذين يلقون باللوم على روسيف في تداعي الاقتصاد ووصوله إلى أسوأ ركود في 25 عاما على الأقل.

ونظمت مظاهرات حاشدة ضد روسيف هذا الشهر في مدن عدة بالبرازيل، وأدت حملة شاملة ضد الفساد إلى تفاقم الأزمة السياسية بالبلاد.

المصدر : رويترز