رئيس الأركان الإسرائيلي يتحدث عن حرب مستقبلية ممكنة على جبهات عدة

القدس المحتلة- (ا ف ب): حذر رئيس الأركان الإسرائيلي بني غانتز من امكانية اندلاع حرب في المستقبل تتعرض فيها الدولة العبرية لهجمات بطرق مختلفة.

وقال غانتز أمام مؤتمر في تصريحات بثتها الاذاعة العامة الاربعاء “الحرب قد تبدأ بهجوم صاروخي على عمارة الموظفين في مجمع وزارة الدفاع في تل ابيب”.

واضاف “قد يكون هناك هجوم الكتروني على مواقع تزود الاحتياجات اليومية للمواطنين الاسرائيليين وبان تتوقف اشارات المرور عن العمل او تصاب المصارف بالشلل”.

ونقل موقع الجيش الاسرائيلي الالكتروني عن غانتز قوله إن حزب الله الشيعي اللبناني قد يشكل خطرا كبير، مشيرا إلى أن “دقة صواريخ عم ستزداد بشكل كبير وفي حال اختار حزب الله مهاجمة هدف واضح في اي مكان تقريبا في اسرائيل فانه قد يقوم بذلك”.

وتعود المواجهة الاخيرة بين لبنان واسرائيل الى تموز/ يوليو 2006، في معارك استمرت 33 يوما بين الدولة العبرية وحزب الله الشيعي الذي يملك ترسانة عسكرية وصاروخية.

وافترض غانتز ايضا انه في حال سقوط صاروخ على مقر القيادة العسكرية ستتعرض الدوريات في هضبة الجولان المحتلة لهجوم من جماعات اسلامية مسلحة.

وتابع “سيتم اخبار رئيس الاركان انه تم اختطاف ثلاثة جنود احدهم قائد كتيبة (…) وعلى الارجح تقوم جماعة ارهابية اما من الجهاد العالمي او اخرى دون انتماء معين بتبني المسؤولية”.

ووفقا لغانتز فان “طبيعة هضبة الجولان الريفية (…) قد تتحول مع انفجار مفاجىء الى ساحة معركة من الدماء والنيران واعمدة من الدخان”.

وتحتل اسرائيل 1200 كلم مربع من هضبة الجولان منذ حزيران/ يونيو 1967، وقامت بضمها العام 1981 في قرار لم تعترف به الاسرة الدولية.

ونقل موقع الجيش الالكتروني عن غانتز قوله انه بينما ان كافة السيناريوهات التي ذكرها افتراضية ولكنها ايضا قد تحدث.

واوضح غانتز أمام مجموعة من الاكاديميين “هل تبدو خيالية؟ لا اعتقد ذلك”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: