رئيس البرلمان النمساوى يبكي عند مشاهدة مجزرة رابعة ويتعهد بعدم دخول السفاح السيسي للبرلمان النمساوي

رئيس البرلمان النمساوى يبكي عند مشاهدة مجزرة رابعة ويتعهد بعدم دخول السفاح السيسي للبرلمان النمساوي

 

بكى رئيس البرلمان النمساوي  “نوربرت هوفنر” عند مشاهدة مجزرة رابعة التي قام بها قائد الانقلاب المصري عبد الفتاح السيسي

وكان وفد من برلمان مصر قبل الانقلاب العسكري زار النمسا بدعوة رسمية من البرلمان النمساوي للتحسيس بحقيقة ما يحدث في مصر

واستمرت زيارة الوفد المصري إلى النمسا ثلاثة أيام والتقى خلالها برئيس البرلمان “نوربرت هوفنر”، والمتحدث باسم لجنة العلاقات الخارجية “يوهانس هويبنر”، وعدد من البرلمانيين وممثلين عن الأحزاب المختلفة.

وضم الوفد المصري أسامه سليمان ومحمد الفقي وعمار عبد الرحيم محمود.

[ads1]

وفي تصريحات للأناضول قال سليمان، “أن الوفد سلم البرلمانيين النمساوين وثائق ومستندات بشأن أعمال القتل خارج القانون والتعذيب والاعتقالات بحق الخصوم السياسيين”.

وأضاف “أن النواب النمساويين أبدوا اهتمامًا وتعاطفًا كبيرًا، واستياءً شديدًا بعد أن تعرفوا على حقيقة الأوضاع وما يجري في مصر على خلاف ما تنقله وسائل الإعلام”.

ومن جانبه قال محمد  الفقي، أن التحركات لإيضاح ما يجري في مصر من سلطة (الانقلاب)، بدأت بالنمسا وستكون في كافة الاتجاهات.

من جهته أفاد معتز مطر الإعلامي المصري المرافق للوفد المصري  أن رئيس البرلمان النمساوي وصف ما حدث في مصر انقلابا عسكريا على دبابة وتعهد بمنع دخول السفاح السيسي للبرلمان النمساوي على حد تعبيره.

هذا وعلى أثر انعقاد جلسة طارئة للبرلمان النمساوي أمس الأربعاء تم التصويت بالاجماع على إدانة أحكام الإعدام التي تصدر في مصر بحق الخصوم السياسيين وقيادات جماعة الإخوان المسلمين وخاصة الرئيس المنتخب شرعيًا محمد مرسي.

وحسب مراسل الأناضول، صدر قرار الإدانة بإجماع كل الأحزاب الممثلة في البرلمان، الاشتراكي والشعب المحافظ والخضر والأحرار وفريق شتروناخ والمنتدى الليبرالي.

و أشار  إلى انتهاكات حقوق الإنسان في مصر ومنها “قتل المتظاهرين وتقييد حرياتهم واعتقالهم بعد 3 يوليو 2013”.

وذكر القرار أن التعامل مع النظام في مصر في ظل هذه الانتهاكات لايمكن أن يستمر.

هذا واعتبر عمار محمود  المرافق للوفد المصري أن قرار البرلمان النمساوي يحمل رسالة واضحة ومباشرة للبرلمانات والحكومات الأوروبية الأخرى، فضلًا عن كونه رسالة صريحة لوزير الخارجية النمساوي “سابستيان كورتس”، الذي زار مصر قبل نحو شهرين والتقى خلالها مع عبد الفتاح السيسي.

الصدى +وكالة الاناضول

 

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: