رئيس الحكومة الجزائرية يحاول نفي الإتهمات الموجهة لمخابرات بلاده بالتدخّل في تونس

في زيارة له إلى ولاية تبسة القريبة من الحدود التونسية نفى رئيس الحكومة الجزائري عبدالملك السلال ما يروج عن تدخل بلاده في الشأن التونسي
وقال أن تونس دولة شقيقة ونحب لها الخير وقد طلب منا النصح للخير وتم ذلك من أجل التقريب بين الأخوة حتى يتمكنوا من إيجاد حلول للمشاكل التي تعيشها تونس وأشار إلى أن الجزائر لا تتدخل في الشؤون الداخلية لدول الجوار، لأن ذلك يعد مبدأ أساسياً لسياستها الخارجية حسب قوله

ويذكر أن بعد مقابلة الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة مع رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ورئيس حركة نداء تونس الباجي القائد السبسي بالجزائر انطلقت حملة احتجاج وغضب عبر مواقع التواصل الاجتماعية من تونسيين رفضوا تدخل الجزائر في الشأن الداخلي ورأوا أن هذا البلد يعمل على إجهاض الثورة التونسية ويعمل على تقوية جبهة نداء تونس وإيصالها إلى الحكم

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: