رئيس المركز الروهينغي العالمي: “التهجير..الاضطهاد..الطمع بثرواتنا”..ثالوث مأساتنا كمسلمي “الروهينغا” بميانمار

رئيس المركز الروهينغي العالمي: “التهجير..الاضطهاد..الطمع بثرواتنا”..ثالوث مأساتنا كمسلمي “الروهينغا” بميانمار

الأناضول

ما بين التهجير، والاضطهاد، والطمع بالثروات، تعددت فصول معاناة مسلمي “الروهينغا” في إقليم أراكان، غربي ميانمار (بورما سابقاً)، معاناةٌ أسبابها عرقية ودينية، كما لخصها عبد الله بن سلامة معروف، رئيس المركز الروهنغي العالمي.

وفي حوار مع الأناضول ياسطنبول، قال معروف إن “البوذيين في اتحاد ميانمار، يقولون إن المسلمين دخلاء، وجاءوا من بنغلادش وهي دولة مجاورة، فيما الأخيرة ترفض ذلك، لأنها بالأصل دولة تُعتبر حديثة حيث استقلت عن باكستان، ولغتها مختلفة”.

وأضاف: “السبب الرئيس للاضهاد هو التطهير العرقي، وهو ما صرح به الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حين زار ميانمار مرتين، وتحدث عن القضية، وعن ضرورة إعادة المواطنة المسلوبة لشعب أراكان المسلم”.

وتابع: “الرهبان البوذيون وبخاصة منظمة 696 التي أُنشأت بدعم من الحكومة لتطهير المسلمين، يصرحون بأنهم لا يريدون أي مسلم على أرض أراكان”.

وبحسب معروف، تُشكل الثروة الاقتصادية الطبيعية في أراكان، هي الأخرى “مطمعاً، حيث الطبيعة والأنهار، وخشب التيك الشهير، والشلالات التي لو تم استثمارها لتوليد الكهرباء ستزود ميانمار كلها بالطاقة، فضلاً عن وجود البترول والغاز الطبيعي، وأشياء كثيرة تريد الحكومة السيطرة عليها”.

وعن الوضع الحالي في الإقليم، ومأساة الروهينغا، ذكر معروف، أن “14 حقاً من حقوق الإنسان كلها منتهكة في أراكان، وشعب مُتاجر به، ويُباع في الأسواق، وجعلت الفيضانات التي ضربت الإقليم، المسلمين يعانون، ناهيك عن نسبة الوفيات بين الأطفال والتي تصل إلى 5 يومياً، والمجاعة، ومياه الشرب الملوثة”.

واستطرد: “عندما يعيش نحو 1600 لاجئ في مدرسة بها مرحاض واحد، من الطبيعي أن تنتشر الأوبئة وتفتك بهم”.

ومضى قائلاً: “بسبب هذه المعاناة، الشعب مقهور جداً، هؤلاء ينبغي أن يعيشوا كما غيرهم من البشر، هم أرواح، وليسوا أشباحاً”.

أما المساعدات التي تقدمها الحكومة لأبناء الروهينغا، فتذهب سُدى، وفق معروف الذي قال إن “المساعدات الدولية التي تأتي إلى ميانمار بعد أن ضربتها الفيضانات الأخيرة (أواخر يوليو/تموز الماضي)، تتصرف بها الحكومة، وتوزعها للبوذيين، فيما تُلقي بالمساعدات للمسلمين في أراكان من المروحيات، مما يجعل مادة الأرز تغرق بالمياه، ولا يُستفاد منها”.

يشار إلى أن نحو مليون من مسلمي الروهينغا يعيشون في مخيمات “أراكان”، بعد أن حُرموا من حق المواطنة بموجب قانون أقرته ميانمار عام 1982، إذ تعتبرهم الحكومة مهاجرين “بنغال” غير شرعيين، بينما تصنفهم الأمم المتحدة بأنهم “أقلية دينية مضطهدة”.

ويُعرف المركز الروهينغي العالمي على موقعه الإلكتروني، الروهينغا، بأنها “عرقية مضطهدة في إقليم أراكان منذ 70 عاماً، وقد مورس في حقها أبشع ألوان التنكيل والتعذيب، حيث تعرضت للتشريد، والقتل، والحرق”.

رئيس المركز، اعتبر أن قضية هؤلاء المسلمين “ستبقى وصمة عار على جبين المجتمع الدولي، وكل الدول الإسلامية”، غير أنه لفت إلى أملٍ لدى هؤلاء “بغدٍ أفضل”.

وفي هذا الصدد قال: “الأمل يغير مصطلح أكثر الشعوب اضطهاداً، لأكثرها كفاحاً، ويمكن ذلك بالإرادة القوية، ووقوف الأصدقاء، ووسائل الإعلام، لافتا إلى أنه افتتح قبل أيام في إسطنبول بتركيا، جمعية لدعم الروهينغا، متمنيا دعمها والقيام بالواجب تجاه المسلمين”.

وتأسس المركز الروهينغي العالمي ومقره الرئيس الرياض، عام 2013، ، ويعتبر نفسه الممثل الشرعي لـ”الشعب الروهينغي في العالم”.

والأسبوع الماضي، افتتح المركز  فرعًا له في مدينة اسطنبول، تحت اسم “جمعية دعم شعب الروهنجيا المسلم”.

ووفق رئيسه، يتحدد عمل المركز في 5 مسارات، الأول: إعلامي يوفر المعلومات الأساسية والمحدثة عن قضايا شعب الروهينغا، بغية مساعدة المنظمات الدولية على وضع الخطط لمد يد العون والتخفيف من محنتهم، والثاني: سياسي يعمل على تدويل القضية، وتبني المجتمع الدولي لها، وأن تكون ضمن أولوياته في المحافل الدولية.

أما الثالث فهو حقوقي: “يرصد ويكشف انتهاكات حقوق الإنسان والجرائم التي ضد الإنسانية، والتي ترتكب بحق الشعب الروهينغي في إقليم أراكان ، والعمل على استعادة جميع حقوقهم المسلوبة بكل الوسائل الممكنة”.

بينما يركز المسار الرابع على تنفيذ الإغاثة وتوزيعها للمحتاجين بالتعاون مع منظمات عديدة، من أهمها منظمة “IHH” التركية، في حين يهتم الخامس بالجانب التعليمي عبر التنسيق مع الجامعات والمؤسسات التعليمية والتعاون معها لتوفير المنح الدراسية للروهينغيين، وتقديم البرامج التثقيفية التوعوية للشباب الروهينغي، وهو المسار الذي اعتبره معروف بأنه أحد أكبر أسباب “ضياع قضية الروهينغا، لقلة المتعلمين والأكاديميين”.

ويقع إقليم أراكان في الجنوب الغربي لميانمار، على ساحل خليج البنغال والشريط الحدودي مع بنغلاديش، ويفصل الإقليم عن باقي أجزاء البلاد، سلسلة جبال “أراكان يوما” الممتدة من سلسلة جبال الهملايا.

ويبلغ عدد سكان ميانمار، بحسب المركز الروهينغي العالمي، أكثر من 50 مليون نسمة، وتقدر نسبة المسلمين بـ 15% من مجموع السكان نصفُهم في إقليم أراكان، حيث تصل نسبة المسلمين فيه أكثر من 70%، فيما البقية من البوذيين الماغ وطوائف أخرى.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: