رئيس مكتب مكافحة الإرهاب في بريطانيا:انضمام بريطانيين للقتال في سوريا أكبر تهديد للندن

حذر رئيس مكتب الأمن ومكافحة الإرهاب في بريطانيا، تشارلز فار، في تصريحات له لصحيفة “الإيفنينغ ستاندرد” الصادرة في لندن، الثلاثاء 25 فيفري الجاري إن “عدد الحركات المتشددة في سوريا وعدد البريطانيين الذين ينضمون إليها هو أكبر تحد يواجه أجهزة الأمن البريطانية ما دعا الوزراء المختصين إلى بحث إصدار قوانين جديدة لمواجهة هذا التهديد”.
وأوضح رئيس مكتب مكافحة الإرهاب البريطاني أن أعداد المقاتلين الأجانب في سوريا أكبر من أعداد المقاتلين الذين شاركوا في حرب أفغانستان عام 1989 وانضموا لتنظيم القاعدة خلال فترة حكم طالبان وحتى أولئك الذين حاربوا في العراق بعيد سقوط نظام صدام حسين.
تأتي تحذيرات المسؤول البريطاني بعيد تحذيرات من أجهزة أمن أخرى من تأثير الصراع في سوريا على الأمن القومي جراء سفر مئات البريطانيين إلى سوريا للمشاركة في الحرب الدائرة هناك.
والهاجس الأكبر لدى أجهزة الأمن البريطانية هو احتمال أن يفكر هؤلاء بعد عودتهم في شن هجمات داخل الأراضي البريطانية بعد تلقيهم تدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة والمتفجرات، كما يخشى من تأثير القتال في إنشاء جيل جديد من “المتشددين” قد يفكرون في شن هجمات ضد الدول الغربية.

هذا وتقدر أعداد المسيحيين المتوافدين على سوريا للقتال بالآلاف و أطلقت دولهم وعيداً باتخاذ إجراءات صارمة ضد المقاتلين منهم في صفوف “داعش” و”النصرة”.
وقد توعدت بريطانيا بمحاكمة مواطن يذهب للقتال وسجنه بصرف النظر عن جنسيته
ومن جانبها لّوحت فرنسا بمحاسبة أي مواطن يغادر للتدرب على السلاح في الخارج والقتال تحت طائلة القانون
أمّا بلجيكا فتركت أمرهم للبلديات التي لديها السلطة في شطب اسم أي مواطن من السجل المدني للسكان، وبالتالي حرمانه من المنح الاجتماعية.

وكالات
وكالات

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: