رئيس نقابة الفلاحين: “الدولة بصدد الوقوف مع الطرف الأقوى و بأي حق يتم إسناد قروض لأشخاص لا علاقة لهم بالقطاع!!”

رئيس نقابة الفلاحين: “الدولة بصدد الوقوف مع الطرف الأقوى و بأي حق يتم إسناد قروض لأشخاص لا علاقة لهم بالقطاع!!”

عبّر رئيس نقابة الفلاحين ليث بن بشر في حوار مع إحدى الإذاعات التونسية عن استغرابه وتحفظه على ما جاء في قانون المالية التكميلي وتحديدا الفصل 27  المتعلق بالإجراءات الخاصة بالقطاع الفلاحي ومن ضمنها شطب ديون الفلاحين التي تقل عن 5 آلاف دينار.


وأوضح أن عددا من الديون أسندت لأناس وأشخاص لا علاقة لهم بالقطاع الفلاحي، مشيرا إلى مساهمة الإتحاد الوطني للفلاحة والصيد البحري في وجود العديد من الدخلاء على القطاع الفلاحي وهو ما يطرح تساؤلا يتعلق بالطرف المؤهل أو الأطراف المؤهلة لتحديد الأشخاص الذين تنطبق عليهم صفة الفلاح.

وأكّد أن الفلاحين ظلوا كابحين لجماحهم  رغم عدم وجود اشارات  توحي بنظرة شاملة واستشرافية للقطاع الفلاحي، مشيرا إلى أن الفلاحين لا يرغبون في حلول مؤقتة بل  يبحثون عن حلول جذرية وفي اطار نظرة شاملة.

كما عبّر عن معاتبته للحكومة بعدم تمتيع القطاع الفلاحي والفلاحين بإجراءات مماثلة للإجراءات التي تم اتخاذها بالنسبة للقطاع السياحي.

وشدد على ضرورة  تغيير منوال التنمية والأخذ بعين الإعتبار تثبيت المواطنين في أماكنهم من خلال دعم القطاع الفلاحي.

وأكّد في المقابل أنه لا مجال للمقارنة بين نسبة تداين الفلاحين ونسب تداين القطاعات الأخرى، مشيرا إلى وجود سوء تنظيم على مسالك التوزيع للمنتوجات الفلاحية.

كما انتقد ما اعتبره وقوف الدولة لصالح الجانب الأقوى، أي المصنعين،  على حساب الفلاحين حسب تصريحه.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: