رئيس هيئة أركان الجيش السوري الحر: الأسد ينقل أسلحة كيمائية إلى العراق ولبنان

قال رئيس هيئة الأركان في “الجيش السوري الحر”، سليم إدريس، إن النظام السوري يعمل على نقل السلاح الكيميائي إلى لبنان والعراق.

وأوضح إدريس لشبكة (سي إن إن) الأمريكية، ان “معلوماتنا تشير إلى أن النظام السوري يقوم حالياً بنقل المواد والأسلحة الكيميائية إلى لبنان والعراق، ولدينا مخاوف من استخدام هذه الأسلحة ضدنا بعد انتهاء مهمة الأمم المتحدة بسوريا”، في إشارة إلى المبادرة الروسية بوضع الأسلحة الكيميائية في سوريا تحت إشراف دولي.

وحول الدور الذي سيقوم به “الجيش الحر” عند قدوم المفتشين الدوليين، قال إدريس “عندما يأتي المفتشون الدوليون المسؤولون عن تأمين السلاح الكيميائي السوري سنقدم لهم المعونة والمساعدة، وأعتقد ان النظام سيمنعهم ويعرقل توجههم إلى المواقع المختلفة”.

ولدى سؤاله عن الأنباء حول وصول أسلحة أمريكية إلى “الجيش الحر”، قال إدريس “أستطيع أن أؤكد وصول مساعدات.. ولكن لا أستطيع التحدث عن طبيعتها بالتفصيل، ولكننا استلمنا بعض أجهزة الكومبيوتر المحمول والمعدات الطبية”.

وأشار إلى ان “الأوضاع الحالية على الأرض السورية صعبة للغاية.. كنا بانتظار هجمات على نظام (الرئيس السوري بشار) الأسد بعد استخدام السلاح الكيميائي، والآن وبعد المبادرة الروسية، نعلم ان المسؤولين الأميركيين يجرون محادثات مع الجانب الروسي للتأكد من مدى جدية النظام السوري بوضع هذه الأسلحة الكيمياية تحت المراقبة”.

وأضاف إدريس “لدينا العديد من المشاكل في سوريا ويجب على الرئيس القاتل، بشار الأسد الذي أعطى الأوامر باستخدام السلاح الكيميائي، أن يمثل أمام العدالة”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: