رائد صلاح: زيارة أمين عام منظمة التعاون الإسلامي للقدس تطبيعٌ و عثرةٌ مؤلمة

اعتبر رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، زيارةَ الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني إلى المسجد الأقصى في القدس المحتلة و  دعوته المسلمين لزيارته، تطبيعٌ غير مباشر مع الاحتلال الصهيوني، و هو ما ذهب إليه الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القرة داغي.

و قال الشيخ رائد صلاح، إن الزيارة تعدّ “عثرة مؤلمة و تطبيع غير مباشر مع الاحتلال الإسرائيلي”. و أعرب عن أسفه لهذه الزيارة، التي قال إنّها “تصب في مصلحة الاحتلال الصهيوني و تكرس السيادة الباطلة على القدس و المسجد الأقصى المبارك”.

و كان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إياد مدني قد دافع عن زيارته إلى المسجد الأقصى، و قال في كلمة ألقاها أمس الاثنين بعد أدائه الصلاة بمسجد قبة الصخرة إن هذه الزيارة حق لكل المسلمين.

من جهته أكّد الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين علي القرة داغي رفضه القاطع لمثل هذه الدعوة.

و اعتبر زيارة المسلمين للقدس و المسجد الأقصى بمثابة تطبيع مع الاحتلال الصهيوني، و أوضح أنه يؤيد فقط زيارة القدس من قبل الفلسطينيين أو من هم من أصول فلسطينية أو من له مصلحة حقيقية.

و عن الموقف الرسمي للاتحاد تجاه هذه الدعوة، أشار القرة داغي إلى أن الاتحاد لم يتخذ موقفا بهذا الشأن، و قال إن الموضوع سيطرح على مجمع الفقه الإسلامي الذي سيعقد في الكويت في أفريل المقبل.

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: