رافع القارصي : كليمة وقص / همسة فى أذن الرفيق منجى الرحوى /

” لوطية ” التى قمتم بها البارحة فى ساحة القصبة والتى لم تشعر بوقع أجسادكم الحداثية عليها أصغر صخرة من صخورها الرخامية لم يشك أحد فى أنّها لن تتجاوز الأعداد التى عادة ما تحضر فى مثل هذه المناسبات العائلية ” لوطية و أخواتها ” ولا أخفيك سرا يا رفيق بأننى مقتنع تماما بأنّها كانت مجرد وقفة رمزية لسبب بسيط يتمثل فى أنّ “واحد رمز كفيك ” حشاكم يملك رقعة تقدمية ” ما راتش عينى ”
لكن عزاؤكم يا رفاق أنّكم لا تقدرون على حشد مليون و نصف من التونسيين إلاّ إذا إنتقل أحد الرفاق إلى الرفيق الأعلى دائما حسب حسابات معهد الإحصاء التابع لجمهورية حمّة و ما جاورها .
مع تحيات أخيكم رافع

 

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: