“رايتس ووتش”: هدم منازل منفذي العمليات بالقدس جريمة حرب ونطالب بوقفها

طالبت منظمة “هيومان رايتس ووتش” سلطات الاحتلال الإسرائيلي بالوقف الفوري عن عمليات هدم منازل الفلسطينيين الذين نفذوا عمليات في مدينة القدس المحتلة مؤخرًا.

وقالت المنظمة في بيان صحفي السبت إن “هذه العمليات تعاقب كل عائلات المنفذين، وبذلك توقع العقاب بصورة متعمدة ومخالفة للقانون بحق أناس غير مدانين بسوء السلوك”.

واعتبر نائب رئيس قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في المنظمة جو ستورك هدم المنازل في الأراضي الفلسطينية المحتلة بأنها جريمة حرب، وتشكل انتهاكًا للقانون الدولي الإنساني.

وقال “يجب على إسرائيل أن تلاحق المجرمين وفقًا للقانون الجنائي وتدينهم وتعاقبهم، بدلًا من أن تهدم أو تغلق المنازل أو المساكن بشكل انتقامي، وتلحق الضرر بعائلات بكاملها”.

وكانت سلطات الاحتلال قررت الليلة الماضية تجميد إجراءات هدم منازل الشهداء معتز حجازي وغسان وعدي أبو جمل، إلى حين البت بالاعتراضات التي ستقدم للنيابة العسكرية صباح غد الأحد، في حين هدمت الأربعاء الماضي منزل منفذ عملية الدهس عبد الرحمن الشلودي في حي البستان بحي سلوان.

ورفضت “إسرائيل” نداء من أكبر خمس دول في الاتحاد الأوروبي لوقف هدم منازل منفذي العمليات في القدس، وقالت الجمعة “إن هذا الأسلوب وضع لردع أعمال العنف”.

وقالت صحيفة “هآرتس” العبرية إن” وزارة الخارجية استمعت إلى وجهات نظر سفراء ألمانيا وفرنسا وبريطانيا وإيطاليا وإسبانيا بان الهدم الذي نفذ في أحد مباني القدس هذا الأسبوع ويزمع تنفيذه في أربعة مباني أخرى سيذكي التوترات وسيجيئ بآثار عكسية”.

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: