رجاء سلامة لألفة يوسف: هل الله سيكون فاعلا سياسيّا في الانتخابات أم ان التّقدّميين سيربحونها بدعواتك؟


كتبت رجاء سلامة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك رسالة لألفة يوسف اثر استقالتها من حزب حركة نداء تونس و هذا نصها :

إلى الصّديقة ألفة يوسف : تستقيلين ممّاذا؟ وهل سنربح الانتخابات بدعواتك المستجابة؟ كنّا مجموعة من المثقّفين الحريصين على إيجاد قوّة سياسيّة هامّة تقف أمام التّيّار الجارف للإسلام السياسيّ الذي تمثّله النّهضة وتوابعها. خرجنا من استقلاليّتنا وساندنا نداء تونس، مساندة فكريّة تمثّلت في صياغة وثيقة المرجعيات الحضارية والسّياسيّة للنّداء، ثمّ مساندة نقديّة تمثّلت في توجّهنا برسالة إلى قيادة الحزب نطالب فيها بعقلنة تسيير الحزب، ومأسسته، والحفاظ على روافده المختلفة. لم نكن ناشطين سياسيّا داخل الحزب، وكذلك كان حضور ألفة يوسف به، وإن رفضت توقيع الرّسالة النّقديّة. إذن ما الذّاعي إلى الاستقالة؟ ومسألة أخرى : هل يوجد حزب للفضيلة، طاهر نقيّ ممما تصفينه من تكالب على السّلطة؟ وسؤال أخير : تقولين : “اذا أراد الله تعالى الخلاص لهذه البلاد فسيكون بشكل أو بآخر، وإلا فسنواصل النزول نحو القاع الذي لا قاع بعده، ويوما ما سيبدأ الصعود الله سيكون فاعلا سياسيّا في الانتخابات القادمة؟ أم أنّ التّقدّميين سيربحون الانتخابات بدعواتك المستجابة؟

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: