ردّ أردني بإعدام ساجدة الريشاوي والكربولي و الضلاعين يحمّل المسؤولية للنظام الأردني و التحالف

نفّذت السلطات الأردنية، فجر اليوم الأربعاء، حكم الإعدام على السجينين العراقيين ساجدة الريشاوي و زياد الكربولي، و ذلك بعد ساعات قليلة من بث تنظيم الدولة الإسلامية شريطا يظهر فيه إعدام الطيار الأردني معاذ الكساسبة حرقا.

و تجدر الإشارة إلى أنّ ساجدة الريشاوي كانت مرشحة للتبادل مع الطيار الكساسبة الذي أثار إعدامه غضبا واسعا في البلاد.

هذا و يرى متابعون أنّه من المحتمل أن تحدث عمليات إعدام أخرى في الساعات القادمة على محكومين في قضايا إرهابية.

و كانت مصادر أمنية أردنية ذكرت، أمس الثلاثاء، أن حكم الإعدام على ساجدة الريشاوي و مجموعة من “الجهاديين” سينفذ خلال ساعات، و ذلك ردا على إعلان تنظيم الدولة إعدام الكساسبة حرقا.

و من جهته، حمّل النائب السابق الدكتور علي الضلاعين، في تصريح صحفي، النظام الأردني و التحالف الدولي مسؤولية إعدام الطيار الأردني و قال أنّ “انتظرنا مدة تتجاوز الشهر للتفاوض مع التنظيم و حاولنا بكلّ السبل أن نضغط على النظام الأردني في سبيل أن يفعل شيئا و لكن اكتشفنا أنّ الدولة الأردنية لم تقدّم أية مبادرة لتنظيم الدولة الإسلامية”.

و أضاف الضلاعين “من يتحمّل مسؤولية إعدام الطيار الأردني هو النظام الأردني و رئس النظام الأردني و التحالف الدولي الذي يريد جرّ الجيش الأردني في حرب بريّة”

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: