رسالة المحامي شريف الجبالي الى وزير الداخلية بخصوص عبد الفتاح الدريدي المدير الجديد لاقليم قرطاج

رسالة الى السيد وزير الداخلية بخصوص عبد الفتاح الدريدي مدير اقليم قرطاج الجديد

تحية و بعد ،
لقد سبق و نبهتكم في رسالة سابقة من باب النصيحة الى توخي الحذر في التعاطي مع المعلومات المقدمة اليكم و التحري مع مصالحكم التي تشرف على الوثائق و الملفات قبل اي تعيين جديد بالوزارة ، كما يمكنكم الإعتماد شخصيا حتى على الشبكة العنكبوتية للتعرف على الأشخاص بما فيهم الأمنيين، و انصحك بأن تدخل الى محرك قوقل و تكتب اسم عبد الفتاح الدريدي .لتأخذوا بسطة اولية عنه
سيدي الوزير ، لا اظن انه يحفى عليكم ان وزارتكم قد وقع اختراقها منذ الثورة من طرف رجل الظل كمال اللطيف ، و قد بذل في الغرض مجهود جبار لتطهيرها من العديد منهم سيما في مستويات قيادية عليا ، لكن و مع ذلك لا تزال حفنة من ازلامه ترتع داخل الوزارة .
الحقيقة لقد كانت عديد القرارات التي اتخذتموها صائبة في اتجاه تفكيك هذه الشبكة ، لكن تعيين عبد الفتاح الدريدي في مرحلة اولى مديرا لادارة التنسيق الجهوي ثم تعيينه حاليا على راس اقليم قرطاج الذي يعتبر اقليما حساسا لعدة اعتبارات تعلمونها و ضرورة ان اللطيف يسعى دائما لأن يكون مدير هذا الإقليم بالذات من الموالين له ، فإن الواجب يفرض علي تنبيهكم الى ان هذا الأخير هو من ضمن شبكة الأمنيين التي توصل اليها البحث في إطار قضية التآمر على أمن الدولة الداخلي التي وجه الإتهام فيها لكمال اللطيف و جملة من القيادات الأمنية .
إن تعيينه على راس اقليم قرطاج يعني ان ماكينة كمال اللطيف لا زالت تعمل داخل الوزارة ، لذلك ارجو ان تفتحوا بحثا معمقا في موضوع تعيينه سيما من كان وراء اقتراحه لهذه الخطة و ذلك في اسرع وقت مع تجميد برقيته حتى تقفوا على حقيقة هذا الشخص الذي اكتفي الآن بالقول أن مكانه الطبيعي السجن من أجل عدة جرائم منها ما سبقت الإشارة اليه اعلاه من أنه كان يتخابر مع اللطيف علما و ان له ملفات منها ما يتعلق حتى بالتخابر مع جهات أجنبية في زمن المخلوع ما استلزم ايقافه و احالته على مجلس الشرف و ملفات فساد مالي رهيبة .
لذلك أرجو ان يقع تدارك هذا الأمر حالا لخطورة الامر .
تونس في : 08/10/2013
الأستاذ
محمد الشريف الجبالي
المحامي

أترك تعليقا

تعليقات

%d مدونون معجبون بهذه: